المالكي: الدفاعات السعودية تصدت لـ107 صواريخ و66 ألف مقذوف

واشنطن: تهديد الحوثي للملاحة الدولية تصعيد إيراني

دان البيت الأبيض، أمس، هجوم الميليشيا الحوثية على ناقلة النفط السعودية في البحر الأحمر، معتبراً أن الحوثيين يهددون حركة الملاحة التجارية العالمية بشكل معلن ما يشكل تصعيداً إيرانياً، في وقت رحب التحالف العربي بالإدانة الدولية للعدوان الحوثي على الملاحة البحرية، لافتاً إلى أن الميليشيا أطلقت على السعودية 107 صواريخ وأكثر من 66 ألف مقذوف، لكن نظام الدفاع الجوي أثبت كفاءته في التصدي لصواريخ الميليشيا.

استهداف

وأعرب البيت الأبيض في بيان له عن قلق الولايات المتحــدة الشديد، لمحاولة ميليشيا الحوثي، تصعيد الحرب في اليمن، وذلك بمهاجمة سفينة تجارية، في مضـــيق باب المندب، والذي يعد واحدا من أكثر الممرات البحرية نشاطاً من حيث الملاحة في العالم.

ورأى البيت الأبيض في بيانه أن: «ميليشيا الحوثي هـــددت علناً في يناير الماضي، باستهداف حركة السفن الدولية في البــحر الأحمـــر، وقــد شنت بالفعل الهجوم قرب ميناء الحديدة».

وأضاف البــيان: «تــزامن وقوع هجوم الأمس مع اجتماع الأمم المتحدة في جنيف، والتزام التحالف العربي بقيادة المملكة العــربية السعودية، بتقديم 930 مليون دولار أميركي لليمن». وأردف: «الولايات المتحدة تشعر بانزعاج بالغ من أحدث محاولة للحوثيين لتصعيد الحرب في اليمن هذه المرة بمهاجمة سفينة تجارية في باب المندب أحد أزحم ممرات الشحن في العالم»، لافتاً إلــى أن الحوثيين يهددون حركة الملاحة التجارية العالمية بشكل معلن.

ودان البيان استــمرار إيران بدعم الحوثيين: «يـــستمر النظام الإيراني بتصعيد الصراع من خلال تقديم الأسلحة للحوثيين، لزعزعة الاستقرار. ندعو الحوثيين إلى وقف التصعيد، وإظهار التزامهم بالعملية السياسية السلـــمية من خلال بدء مفاوضات بناءة».

إلى ذلك، قال الناطق الرسمي باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، إن التحالف عمل على تسهيل دخول المساعدات من المنافذ اليمنية كافة، مشيراً إلى أن ميليشيا الحوثي تحوّل ميناء الحديدة إلى مخزن للأسلحة. وأضاف المالكي، خلال مؤتمر صحافي، أن أكثر من مليوني يمني استفادوا من تدفق المساعدات والمواد الأولية. ورحّب المالكي بالإدانة الدولية لمحاولة استهداف الملاحة من قِبل الحوثيين، كما عدّد حوادث إطلاق الصواريخ الباليستية وعمليات اعتراضها من القوات السعودية.

زوارق مفخخة

وأكد العقيد الركن تركي المالكي أن ميليشيا الحوثي تهدّد الملاحة في البحر الأحمر ومضيق باب المندب، كما تهدد الملاحة الدولية بزوارق مفخخة، لافتاً إلى أن قوات الشرعية تواصل نزع الألغام والتقدم غرباً، وتشنّ عمليات هجومية في تعز بدعم من التحالف، وقد تمكنت من السيطرة على كامل مديرية الشريجة.

وتابع المالكي قائلاً: «إن الصواريخ الباليستية للميليشيا تنـــطلق مــن صعدة وشمال عمـــران، وإن التحالف استهدف معامل تصــــنيع زوارق مفــخخة للميليشيات في الحديدة». وأفاد أن الميليشيات أطلــقت على السعودية 107 صواريخ وأكثر من 66 ألف مقذوف، لكن نظام الدفاع الجوي أثبت كفاءته في التصدي لصواريخ الميليشيا.

إدانة

على صعيد متصل، أدان عبد الرقيب فتح، وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة في الحكومة اليمنية، استمرار المليشيات الحوثية بتهديد الملاحة الدولية في البحر الأحمر.

وأكّد أنّ استهداف ميليشيا الحوثي الانقلابية سفينة سعودية قبالة ميناء الحديدة يعد عملاً ارهابياً، وتجاوزاً خطيراً، ومخالفاً للقوانين الدولية والإنسانية، مشيراً إلى أنّ تواجد الميليشيا المسلحة الحوثية في ميناء الحديدة يجعله ميناء عسكرياً وليس إغاثياً، وتستخدمه الميليشيا لتهديد الملاحة الدولية والأمن والجوار الإقليمي والدولي.

وطالب فتح الأمم المتحدة بالضغط على الحوثيين لتسليم كافة الموانئ والمطارات للحكومة الشرعية، أو تنفيذ مبادرتها حول إدارة الميناء.

ودعا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته الكاملة إزاء كافة التهديدات التي تقوم بها مليشيا الحوثي والضغط عليها بكل السبل والوسائل، لإيقاف كافة أشكال الانتهاكات والتهديدات، والوقوف الحازم والجاد تجاه هذه التجاوزات وتحميلها كافة المسؤولية عن تهديد الأمن الإقليمي والدولي. وأردف: "الصمت حيال ذلك أمر غير مقبول".

تعليقات

تعليقات