برلماني مصري: على المجتمع الدولي اتباع مسارات قانونية ضد قطر

أكد برلماني مصري أن قطر تؤوي وتمول منصات إعلامية ومنظمات «حقوقية»، وتستخدمها في محاولة الترويج ضد مؤسسات الدولة المصرية سعياً منها لتحقيق مخطط ترتبط به مع تنظيمات إرهابية دولية.

ودعا أمين لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب المصري، النائب إيهاب الطماوي، المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات قانونية قوية ضد قطر. وقال الطماوي، في تصريحات لـ«البيان» من القاهرة، إن على المجتمع الدولي أن يتخذ مسارات قانونية وفقاً لميثاق الأمم المتحدة، ويلتزم بتحقيق الأمن والسلم الدوليين، مشدداً أن على جميع المنظمات الدولية والإقليمية والدول الكبرى دعم مصر والدول الداعية لمكافحة الإرهاب، واتخاذ إجراءات صارمة ضد الدول التي ترعى وتؤوي وتمول التنظيمات الإرهابية، فضلاً عن المنظمات الحقوقية الهادفة إلى زعزعة أمن واستقرار المنطقة.

وأكد أمين لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب في معرض تصريحاته لـ «البيان»، أن على الدولة المصرية أن تتخذ الإجراءات كافة للرد على محاولات تشويه سمعة مصر، وتتحرك ساعية على مختلف المسارات السياسية والبرلمانية من أجل تحقيق الردع المناسب للدول الداعمة للإرهاب ومنها قطر.

وأشاد بدور الرباعي العربي (السعودية والإمارات ومصر والبحرين) ودورهم في كشف وفضح سياسات الدوحة العدائية في المنطقة، مشيراً إلى أن الدوحة صارت مكشوفة أمام الجميع، وهناك إدراك كامل لطبيعة ما يقوم به «تنظيم الحمدين» من دعم للإرهاب.

وشدد على أن قطر تستخدم العديد من الأدوات من أجل تشويه صورة مصر والدول الداعية لمكافحة الإرهاب، ومن بين تلك الأدوات، شراء منظمات حقوقية ودعمها لإصدار تقارير تهاجم مصر وتنشر الشائعات والأخبار المغلوطة عن الأوضاع الداخلية في البلاد، وهو نهج قطري صار مفضوحاً أمام العالم أجمع، داعياً إلى ضرورة اتخاذ المجتمع الدولي خطوات ومسارات قانونية في إطار ملاحقة قطر بصفة خاصة على أساس دعمها ومساندتها للإرهاب في المنطقة وإيوائها لعناصر إرهابية.

وفي سياق آخر، تحدث النائب البرلماني المصري عن جهود مصر في مكافحة الإرهاب والتصدي للعناصر الإرهابية، مشيراً إلى العملية الشاملة في سيناء 2018 التي وصفها بأنها «من أشرف المعارك التي تقودها مصر دفاعاً عن أمن المنطقة»، مؤكداً أن مصر تنوب عن العالم أجمع في مكافحة قوى الشر والإرهاب.

تعليقات

تعليقات