العشائر تحبط هجوماً داعشياً في ديالى

أعلن مسؤول محلي في محافظة ديالى، أمس، عن إحباط تعرض لداعش من قبل قوات الحشد العشائري شمال شرقي المحافظة. وقال رئيس المجلس المحلي لناحية المنصورية، راغب العنبكي، إن عناصر داعش حاولوا شن هجوم تعرضي على نقاط للحشد العشائري في أطراف قرية الدواليب بمحيط المنصورية شمال شرقي ديالى، مشيراً إلى أن قوات الحشد العشائري ردّت على مصادر إطلاق النار وأحبطت التعرض وطردت الإرهابيين دون تكبّد خسائر بشرية.

على صعيد متصل، نقلت شبكة خندان الإعلامية الكردية، عن مصادر استخبارية قولها، أن عمليات عراقية - أميركية مشتركة‌ نفذت داخل الأراضي السورية لملاحقة عناصر تنظيم داعش.

إلى ذلك، قالت مصادر إعلامية، إنّه وبعد ساعات من تصريحٍ لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، عن قتال داعش خارج الحدود العراقية، أفاد مسؤول عراقي، أن العبادي يشير إلى عمليات لقوات النخبة العراقية بدعم أميركي داخل الأراضي السورية المجاورة للعراق، التي نتجت عنها أخيراً تصفية عدد من عناصر تنظيم داعش البارزين، من بينهم العراقي أبو وليد العلواني.

وتحدث العبادي خلال مؤتمره الصحافي الأسبوعي عن الخطر الحقيقي للإرهاب الآن، وهو تواجد داعش في سوريا، مضيفاً أن الأخبار عن القضاء عليه هناك كاذبة، فلا تزال الجماعات الإرهابية متواجدة على الأراضي السورية.

وتعليقاً على تصريحات العبادي، قال مسؤول عراقي، إن رئيس الحكومة كان يعني بالعمليات خارج العراق، العمليات في الأراضي السورية الحدودية، وتبدأ من البوكمال حتى الحسكة، وهناك تنسيق حول دخول قواتنا لمسافة 30 كيلومتراً داخل الأراضي السورية. ولفت المسؤول العراقي إلى أن جهاز الاستخبارات وقوات النخبة العراقية، تقوم بعمليات خاصة لملاحقة قادة وزعماء داعش، في الأراضي السورية، بعدما تسللوا من العراق، وهي عملية ثأر مشروعة لبغداد، مشيراً إلى أن وحدات كوماندوس أميركية محدودة ترافق قواتنا لتقديم الدعم اللوجستي وتوفير صور جوية للمواقع المستهدفة.

تعليقات

تعليقات