أردوغان يستنجد بـ«الناتو» لدعمه في عفرين - البيان

أردوغان يستنجد بـ«الناتو» لدعمه في عفرين

بعد يوم واحد على إعلانه محاصرة مدينة عفرين، وهو الأمر الذي نفاه لاحقاً الأكراد، أطل الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أمس، ليستنجد بطريقة غير مباشرة بحلف شمال الأطلسي، قائلاً «يا حلف الناتو، أين أنت؟». وفي خطاب أمام أنصاره من حزب العدالة والتنمية الحاكم، أضاف أردوغان، متوجهاً للناتو التي تنضوي بلاده تحت لوائه، «دعوتمونا إلى أفغانستان والصومال والبلقان فلبينا النداء، والآن أنا أدعوكم؛ تعالوا إلى سوريا. لماذا لا تأتون؟».

ويبدو أن الرئيس التركي يبحث عن دعم في معركته ضد وحدات حماية الشعب الكردية المستمرة منذ 20 يناير الماضي، الأمر الذي دفعه إلى حض الناتو على تقديم المساعدة لتركيا، بقوله إن حدود البلاد «مهددة الآن». واختار أردوغان أن يغلف نداء الاستغاثة بانتقاد الناتو لعدم دعمه في العملية العسكرية ضد وحدات حماية الشعب، التي تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية، بيد أن حلف الأطلسي والولايات المتحدة يدعمانها في مكافحة تنظيم داعش الإرهابي.

واللافت أن الرئيس التركي وجه سهام انتقاده للناتو ونداء الاستغاثة في آن معاً، غداة تأكيده أن الجيش التركي وحلفاءه من مقاتلي المعارضة السورية الموالين لأنقرة حاصروا عفرين شمال سوريا، ويقتربون من دخول وسط المدينة. وكانت وسائل إعلام حكومية تركية قالت، الخميس، إن القوات التركية وحلفاءها من الجيش السوري الحر سيطرت على بلدة جنديرس. وأضافت أن تركيا تسيطر حالياً على خمسة تجمعات من أصل سبعة في منطقة عفرين شمال غرب سوريا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات