#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

بغداد تحكم بالإعدام على شقيقة زعيم «القاعدة» السابق

تركيا تحضّر لـ«غصن زيتون» ثانية ضد أكراد العراق

تطهير الموصل من جثث مسلحي تنظيم داعش | رويترز

أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، أمس، أن بلاده ستجري عملية مشتركة مع الحكومة العراقية المركزية ضد المسلحين الأكراد في شمال العراق. في إشارة إلى عملية غصن زيتون ثانية في العراق بعد عفرين، فيما أعلن في بغداد عن الحكم بالإعدام شنقاً حتى الموت على شقيقة زعيم تنظيم القاعدة السابق في العراق أبوعمر البغدادي، وتدعى نجلاء داود محمد.

وبحسب ما نقلته قناة «سي إن إن ترك» عن أوغلو قوله للصحافيين على متن طائرة في طريقه من ألمانيا إلى النمسا، فإن أنقرة تعتزم البدء بالعملية العسكرية المشتركة خلال الفترة المقبلة، عبر الحدود مع العراق.

ولفت أوغلو إلى أن العملية المشتركة المرتقبة مع بغداد قد «تبدأ بعد الانتخابات البرلمانية العراقية المقررة في مايو المقبل»، في إشارة إلى أن الجيش التركي قد يتحرك إلى شمال العراق بعد استكمال عملية عفرين. فيما لم يبرز أي رد رسمي من قبل السلطات العراقية على قرار تركيا بشن عملية عسكرية ضد المسلحين الأكراد قرب الحدود العراقية.

إلى ذلك، قال الناطق الرسمي لمجلس القضاء الأعلى عبدالستار بيرقدار في بيان صحافي، إن محكمة الجنايات المركزية العراقية «أصدرت حكماً بالإعدام شنقاً حتى الموت بحق شقيقة زعيم تنظيم القاعدة السابق في العراق أبوعمر البغدادي على خلفية قضايا تتعلق بالإرهاب». وتدعى المحكومة نجلاء داود محمد «أم أحمد».

وأشار إلى أن «المحكمة الجنائية المركزية نظرت بقضية إحدى المتهمات، وهي شقيقة زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي أبوعمر البغدادي، والتي تنتمي للتنظيمات الإرهابية» من دون ذكر اسم التنظيم الذي كانت منخرطة فيه.

اعترافات

وأضاف بيرقدار أن «المتهمة اعترفت بانتمائها إلى التنظيمات الإرهابية وبأنها كانت تقدم الدعم اللوجستي لعناصرها ومساعدتهم في القيام في أعمالهم الإجرامية، وبأنها كانت تقوم بتوزيع المبالغ المالية على أفراد التنظيم في الموصل».. وأوضح أن «زوج المتهمة هو أيضاً أحد القيادات في تنظيم القاعدة وقد حكم عليه بالإعدام سابقاً»، أو ما إذا كان حكم الإعدام قد نفذ به.

وبين المتحدث القضائي قائلاً، إن «الحكم صدر وفقاً لأحكام المادة الرابعة /‏1 من قانون مكافحة الإرهاب».

ونجلاء داود محمد «أم أحمد» في الحادية والأربعين من العمر، تنحدر من قضاء حديثة في محافظة الأنبار الغربية، وهي أخت لأربعة أشقاء أحدهم حامد الزاوي «أبوعمر البغدادي» ثاني زعيم للتنظيمات الإرهابية في العراق بعد الأردني أبومصعب الزرقاوي الذي قتل عام 2006، وزوجة عبد محمد حسن.

اعتقال

وكانت القوات الأمنية قد نجحت العام الماضي إثر معلومات من جهاز المخابرات الوطني العراقي باعتقال شقيقة البغدادي في منطقة أبو غريب غربي العاصمة بغداد، بعد متابعة لتنقلاتها بين مدن الموصل وبغداد وقضاء القائم غرب الأنبار. وأشارت في اعترافات لها إلى أنها عرفت عام 2009 أن شقيقها هو زعيم التنظيم وصار يعرف بأبي عمر البغدادي، وفي عام 2010 تم إبلاغها بأن أخاها أبوعمر البغدادي قد تم قتله مع أبو أيوب المصري.

تعليقات

تعليقات