إصابات في مواجهات متفرقة

إضراب فلسطيني احتجاجاً على زيارة بنس

شل الإضراب الشامل، أنحاء الأراضي الفلسطينية، احتجاجاً على زيارة نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، وتصريحاته التي اختتامها أمس بزيارة حائط البراق، في وقت اندلعت مواجهات عنيفة في عدد من المدن والبلدات الفلسطينية، بين قوات الاحتلال والشبان الفلسطينيين الغاضبين من تصريحات المسؤول الأميركي وقرارات بلاده.

وأفادت تقرير إخبارية، بأن المحال التجارية والمؤسسات الرسمية والأهلية في المدن والقرى الفلسطينية، أغلقت أبوابها، وتم استثناء قطاعي الصحة والتعليم من الإضراب. وجاء الإضراب، استجابة لدعوة القوى الوطنية الفلسطينية «رفضاً لزيارة نائب الرئيس الأميركي إلى القدس المحتلة، وتصريحاته المساندة للاحتلال وسياساته الفاشية».

مواجهات

واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال بالقرب من الحواجز العسكرية والمستوطنات. وعند أحد مداخل مدينة رام الله، مقر السلطة الفلسطينية، قام مئات من الفلسطينيين بإلقاء الحجارة على الجنود الإسرائيليين، الذين ردوا باستخدام الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت لتفريق المتظاهرين.

وفي الخليل، أصيب عدد من المواطنين بالاختناق في مواجهات متفرقة بين المواطنين وقوّات الاحتلال في منطقة باب الزاوية. وأفادت مصادر محلية، بإطلاق قوّات الاحتلال الرصاص الحيّ والمطاطي والقنابل الصوتية صوب الشّبان الذين رشقوا قوّات الاحتلال بالحجارة. إلى ذلك، اختتم نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، الثلاثاء، أول جولة له في الشرق الأوسط، بزيارة إلى الحائط الغربي للمسجد الأقصى المبارك (حائط البراق) في القدس.

خطة

إلى ذلك، قال مسؤول بالبيت الأبيض، إن الولايات المتحدة، تأمل في طرح خطة طال انتظارها للسلام في 2018، لكن يتعين على إسرائيل والفلسطينيين أن يكونوا مستعدين لها أولاً.

تعليقات

تعليقات