البشير يكشف عن تحديات أمنية واقتصادية وحزبه يطالب السودانيين بالصبر

أقر الرئيس السوداني عمر البشير، بتحديات أمنية واقتصادية تحدق ببلاده، ما أدى لصعوبات كبيرة، غير أنه كشف عن معالجات اتخذتها حكومته، قطعت خطوات جيدة، وستقود في نهاية المطاف لانفراج. في وقت طالب حزب المؤتمر الوطني الحاكم، السودانيين، بالصبر على السياسات التي اتخذتها الحكومة لمعالجة أزمات الاقتصاد، وحضهم على تغيير سلكوهم الاجتماعي، وعدم الميل والنزوع نحو الاستهلاك والترف.

وقال البشير، الذي خاطب إجماعات مغلقة لمجلس شورى حزبه (المؤتمر الوطني)، استمرت ليومين، أن بلاده تواجه تحديات أمنية واقتصادية، تسعى حكومته لمعالجتها، من خلال وضع سياسات شاملة، مؤكداً في ذات الوقت، التزامه بتحقيق السلام في كافة أنحاء البلاد.

زيارة

ونقل نائب رئيس مجلس شورى، عثمان يوسف كبر، عن البشير، بأنه سيقوم بزيارة وشيكة إلى معسكرات النازحين بدارفور، بعد اتساع دائرة الأمن والسلام، بفضل حملة جمع السلاح، وما تم من إجراءات، وأوضح أن الزيارة تأتي في إطار تهيئة الراغبين في العودة إلى مناطقهم،لافتاً إلى أن عودة النازحين تمثل المرحلة الثانية من مراحل توطيد السلام.

وأكد أن مفاوضات السلام لمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، ستبدأ في مطلع فبراير المقبل، ووعد بمضاعفة الجهود لجعل هذه المفاوضات نهائية، تفضي إلى سلام دائم في المنطقتين.

وشدد البشير على إجراء الانتخابات المقبلة في موعدها المحدد لها في عام 2020، كما أكد التزامه بإنفاذ مخرجات الحوار الوطني، متعهداً بأنها ستكون انتخابات حرة ونزيهة.

إنفاق حكومي

وقال نائب رئيس مجلس شوري المؤتمر الوطني، عثمان كبر، في تصريحات له في ختام اجتماعات المجلس، إن الاجتماعات ناقشت إجراءات خفض الإنفاق الحكومي وخطوات الضبط والطهر في الممارسة السياسية المالية، وتفعيل آليات المراقبة في إطار الرقابة على المال العام، بجانب مناقشة حزمة من الإجراءات التي تعمل على تلافي الوضع، ومخاطبة قضية الفقراء وذوي الدخل المحدود، ومراقبة الأسواق والتوسع في نوافذ البيع.

وأضاف «خلص الاجتماع إلى ضرورة الصبر على السياسات، وهي قد تكون جراحات، ولكن بالصبر عليها، ستكون نتائجها إيجابية».

2020

أبدى مساعد الرئيس السوداني، ونائبه في إدارة شؤون الحزب الحاكم بالسودان، إبراهيم محمود حامد، أن الاتجاه ماضٍ لترشيح الرئيس البشير، لدورة رئاسية ثالثة بالانتخابات 2020، موضحاً أن الكثير من السودانيين، يرون في الرئيس البشير، أنه يقود مشروعاً وطنياً، ويجب أن يكمله عبر تولي الحكم في السودان مرةً أخرى.

 

تعليقات

تعليقات