لندن مأوى مؤامرات «الإخوان» - البيان

لندن مأوى مؤامرات «الإخوان»

شكلت بريطانيا حاضنة كبرى لتنظيم «الاخوان» في أعقاب الضربات القاصمة التي تعرض لها التنظيم الإرهابي في مصر والسعودية والإمارات والبحرين، والرفض الشعبي له في كثير من الدول التي عانت من آثار إرهابه، وهاجر شتات عناصره المستتر بعباءة الدين من أجل الوصول إلى السلطة، إلى عدد من الدول الغربية مستفيداً من قوانينها التي تتيح الهجرة والعيش في تلكم البلدان.

وتحولت لندن إلى مركز قيادة فعلي للتنظيم بعد انهيار مكتب الإرشاد للجماعة في مصر، وتحول مدير مكتب التنظيم ببريطانيا إبراهيم منير، نائب المرشد، مدبرا رئيسيا لمؤامرات التنظيم بالخارج ومحركا أساسيا لعناصره المنبوذة.

وكشف الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، أن الجماعة تتخذ 4 مقار إدارية في لندن.

مراكز إخوانية

وأضاف الحساب الرسمي أن معظم تلك المقرات تتخفى في شكل مقار إعلامية لا تخص جماعة الإخوان فقط، بل شركات وجماعات مترابطة يديرها قيادات من مصر والأردن والعراق ولبنان. وحسب ما ذكر الحساب الذي تديره شخصيات قطرية معارضة أن قطر تعد الداعم الأول لهذه القيادات، حيث تمدهم بالأموال، وتدعمهم إعلاميا.

وحول المؤسسات التي أنشأتها قطر للإخوان في لندن، نقلت صحيفة صوت الأمة المصرية عن الحساب الرسمي للمعارضة القطرية،إنه من بين مقرات الاخوان مؤسسة قرطبة التي يديرها القيادي بالتنظيم الدولي أنس التكريتي، الذي أنشأ مجموعة تابعة للإخوان في لندن تحت مسمى «مبادرة مسلمي بريطانيا».

أموال الحمدين

ومن بين المؤسسات التابعة للجماعة في لندن وتستخدمها في دعم أنشطتها مؤسسة كراون هاوس، بجانب مؤسسة كوميكشن ميديا ليميتد ويديرها أنس المقداد، إضافة إلى مؤسسة بانكل هاوس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات