اجتماع طارئ لـ«التعاون الإسلامي» بطلب سعودي الأحد - البيان

يبحث تداعيات إطلاق ميليشيا الحوثي صاروخاً باليستياً على الرياض

اجتماع طارئ لـ«التعاون الإسلامي» بطلب سعودي الأحد

أرشيفية

تعقد منظمة التعاون الإسلامي بعد غدٍ الأحد اجتماعاً طارئاً لوزراء الخارجية لبحث تداعيات إطلاق ميليشيات الحوثي الإيرانية صاروخاً باليستياً على مدينة الرياض وذلك بناء على طلب المملكة العربية السعودية.

وقالت المنظمة في بيان إن اجتماعاً تحضيرياً على مستوى المندوبين سيسبق الاجتماع الوزاري لمناقشة مشروع البيان الختامي للاجتماع الوزاري.

ولفت البيان إلى أن الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي د. يوسف العثيمين سيدلي ببيان أمام الاجتماع الوزاري يعكس فيه موقف المنظمة من الانتهاكات المتكررة لميليشيات الحوثي على أراضي المملكة العربية السعودية. ونوه المنظمة إلى أن فريق الاتصال الوزاري الخاص باليمن سيعقد أيضاً اجتماعاً على هامش الاجتماع الوزاري لبحث التطورات السياسية والأمنية والإنسانية في اليمن.

اعتراض صاروخ

وتأتي دعوة المملكة العربية السعودية للاجتماع الطارئ تزامناً مع اعتراض قوات دفاعها الجوي الملكية من اعتراض وتدمير صاروخ باليستي في سماء نجران أمس أُطلِق من اليمن.

وهذا الصاروخ هو الخامس الذي يتم اعتراضه منذ الخامس من يناير الجاري، إذ أعلن التحالف العربي، أيام الثلاثاء والخميس والجمعة من الأسبوع الماضي، اعتراض صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون باتجاه جازان (جنوب غرب) المملكة ونجران.

خلفية وإضاءة

وفي نوفمبر الماضي، استهدف الحوثيون مطار الملك خالد الدولي بالرياض بصاروخ باليستي، لكن قوات التحالف العربي اعترضته وسقط في منطقة غير مأهولة شرق مطار الملك خالد.

ويعد الصاروخ الذي تم الإعلان عنه أمس هو الرابع خلال الأسبوعين الأخيرين والخامس منذ بداية العام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات