تحضيرات مصرية لعملية عسكرية كبيرة في سيناء

أرشيفية

أفادت مصادر أمنية مصرية ببدء الاستعدادات لعملية عسكرية كبيرة في محافظة شمال سيناء التي تنشط فيها «عناصر مسلحة» موالية لتنظيم داعش، فيما تم ضبط 3 مسلحين وتدمير عدد من الأوكار في سيناء.

وقال العقيد تامر رفاعي، الناطق العسكري المصري في بيان، إن جهود القوات أسفرت عن ضبط عناصر خطيرة وتدمير أوكار ومزارع مخدرات وقطع غيار دراجات نارية تستخدمها العناصر الإرهابية، وأضاف أنه تم ضبط 3 تكفيريين أثناء مراقبتهم تحركات القوات، فضلاً عن اكتشاف وتدمير عبوة ناسفة كانت مُعدّة لاستهداف القوات بوسط سيناء.

وأفاد بتدمير 6 مزارع لنبات البانجو المخدر، ومخزن بها طن من البانجو، فضلاً عن ضبط عربتين داخلهما كمية كبيرة من المخدر.

زيادة المعدات

وأكد الناطق العسكري أن قوات الجيش الثالث الميداني تواصل جهودها للقضاء على العناصر التكفيرية والإجرامية في وسط سيناء.

إلى ذلك، قال مصدر أمني إن «فترة الأيام العشرة الماضية شهدت زيادة في وصول المعدات الأمنية والعسكرية إلى مراكز العريش والشيخ زويد ورفح، وهي المناطق التي بدأت أجهزة الأمن توسيع دائرة الاشتباه فيها، اعتماداً على المعلومات الميدانية من العناصر القبلية المتعاونة مع قوات الجيش والشرطة، والطائرات وكاميرات مراقبة الرؤية الليلية».

وشرح المصدر أن «أجهزة الأمن الرئيسية دعمت القوات بشمال سيناء بصفوة الضباط المتخصصين في تتبع المعلومات، وتفكيك الخلايا الإرهابية».

تكليف

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كلف في نهاية نوفمبر الماضي الجيش والشرطة بـ«استخدام كل القوة الغاشمة ضد الإرهاب، حتى اقتلاعه من جذوره»، وكان ذلك بعد أيام من هجوم يُصنَّف على أنه الأكبر من حيث أعداد الضحايا، وشنه مسلحون يُعتقد على نطاق واسع أنهم من «داعش سيناء»، وأسفر عن سقوط 311 قتيلاً وإصابة العشرات كانوا يؤدون شعائر صلاة الجمعة في مسجد الروضة بمركز بئر العبد بشمال سيناء.

وأوضح المصدر أنه تم تزويد الكمائن الأمنية في شوارع مدينة العريش، بتحصينات مستوردة تم تصنيعها خصيصاً للتصدي لهجمات السيارات المفخخة وقذائف آر بي جيه، بينما كان التأمين السابق يعتمد على الكتل الإسمنتية وأكوام الرمال فقط.

ورجحت مصادر قبلية أن تستهدف العمليات الأمنية مناطق جنوب العريش، وكذلك مناطق المزارع (الزيتون) التي تحيط بمطار العريش حتى منطقة الطويل التي تقع شرق العريش، ومحيط مطار الجورة، وذلك بالموازاة مع إجراءات إخلاء المرحلة الرابعة للمنطقة العازلة الحدودية في رفح.

 

تعليقات

تعليقات