منطقة اعتراض الطائرتين ضمن خط ملاحي جوي معروف بين الإمارات والبحرين

البلوشي لـ«البيان»: معطيات الرادار تؤكد عملية الاعتداء

أكد المدير العام المساعد لقطاع سلامة الطيران في الهيئة العامة للطيران المدني، إسماعيل البلوشي، في تصريح لـ«البيان»، أن الإمارات رفعت شكوى لمنظمة الطيران المدني بخصوص اعتراض الطيران الحربي القطري للطائرات المدنية الإماراتية، كما وطالبت المنظمة بالتدخل العاجل لمنع تكرار الواقعة التي تشكل عملاً عدوانياً غير مبرر ضد الناقلات الإماراتية المدنية، مشيراً إلى أن معطيات الرادار تؤكد عملية الاعتداء.

وأوضح البلوشي أنه تم إرفاق معطيات الرادار في المنطقة التي تمت فيها الواقعة، والتي تؤكد اقتراب الطيران الحربي القطري من الطائرات المدنية الإماراتية بمسافة أقل من المسافة الدنيا المسموح بها في الوضع الطبيعي والقانون الدولي.

وقال إن الطيار في الطائرة الإماراتية، شاهد بوضوح الطيران الحربي القطري يقترب من الطائرة، مشيراً إلى أنه تم إبلاغ الطائرة من قبل برج المراقبة البحريني بعدم مباشرة الهبوط نتيجة لاقتراب طائرة مجهولة الهوية حفاظاً على سلامة الركاب، وتجنباً لوقوع أي حادث، لا قدّر الله.

وأضاف البلوشي أن الخط الملاحي التي تمت عملية الاعتراض فيه، هو خط ملاحي جوي معروف بين الإمارات والبحرين، وتستعمله جميع الناقلات التي تسير رحلات بين البلدين، مشيراً إلى أن عملية الاعتراض أو الاعتداء تمت قبل عملية الهبوط أو «في مرحلة الاقتراب» ومن دون أي إنذار مسبق، الأمر الذي يشكل خطورة أكبر على الرحلة.

وأضاف البلوشي إن مملكة البحرين الشقيقة قدمت شكوى على هذا الاعتداء، خاصة أن العملية تمت في أجوائها. وأوضح أنه تم التنبيه على الجميع، من طيارين ومراقبين جويين، باتخاذ إجراءات معينة تضمن السلامة في حال تكررت عملية الاعتراض.

 

تعليقات

تعليقات