العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    رئيس الوزراء العراقي يدعو لملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة

    عشرات القتلى بهجوم انتحاري مزدوج في بغداد

    دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى «ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة» بعد هجوم مزدوج نفذه انتحاريان يرتديان حزامين ناسفين في بغداد أسفر عن 40 قتيلا على الأقل، هو الثاني الذي يستهدف العاصمة خلال ثلاثة أيام.

    وقال ضابط برتبة رائد في الشرطة العراقية طلب عدم كشف هويته إن «40 شخصا قتلوا وأصيب 94 آخرون بجروح» بعد تفجيرين استهدفا صباح أمس عمالا مياومين في وسط بغداد.

    وأشار الناطق باسم قيادة عمليات بغداد اللواء سعد معن إلى أن «الاعتداء المزدوج في ساحة الطيران وسط بغداد (...) كان بواسطة إرهابيين انتحاريين اثنين حيث تغلغلا في صفوف العمال ثم فجرا أنفسهما».

    وساحة الطيران مركز تجاري مهم في العاصمة وتعتبر نقطة تجمع للعمال المياومين الذين ينتظرون يوميا منذ الصباح الباكر للحصول على عمل. واستهدفت تلك المنطقة مراراً في السابق، باعتداءات دامية.

    انتهاء الحرب

    وجاء الهجوم بعد نحو شهر من إعلان العراق «انتهاء الحرب» ضد تنظيم داعش ومع ذلك، لا تزال خلايا للتنظيم تنشط في مناطق شمال العاصمة العراقية، وقادرة على شن هجمات دامية. و

    وبعيد اعتداء اجتمع رئيس الوزراء العراقي بقيادات العمليات والأجهزة الاستخبارية في بغداد، و«أصدر مجموعة من التوجيهات والقرارات والأوامر المتعلقة بملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة»،. الحيطة

    ودعا جميع الأجهزة الأمنية والعسكرية في بغداد وباقي المحافظات إلى اتخاذ اقصى درجات الحيطة والحذر «من قيام ذيول الإرهاب والإجرام بعمليات غدر جبانة تستهدف المواطنين الابرياء لإشاعة الفوضى وبث القلق في النفوس في محاولات يائسة للرد على الفشل الذريع والخسارة الكبرى التي منيت بها على أيدي قواتنا المسلحة»

    كما دعا نائب الرئيس العراقي إياد علاوي الحكومة لحماية المواطن وحفظ الأمن والاستقرار في بغداد وبقية المحافظات .

    إدانة

    أدان رئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم، التفجير الذي وقع أمس في ساحة الطيران وسط بغداد وأسفر عن مقتل وإصابة العشرات، مشيراً إلى دعم البرلمان العربي للعراق في حربه ضد الإرهاب.

    من جهتها شجبت الولايات المتحدة الأميركية، الهجوم، مؤكدة أن الإرهاب لا يزال يشكل تهديداً حتى بعد تحرير أراضي العراق من «داعش»، فيما تعهدت بمواصلة الشراكة لتحسين الأمن للشعب العراقي ومنع عودة الإرهاب. القاهرة-واشنطن-وكالات

    تفويض

    أفاد مصدر مطلع أمس بان رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي خوّل وفد الحكومة الاتحادية المفاوض الذي يزور إقليم كردستان حاليا، باتخاذ قرارات «حاسمة». وأوضح المصدر، أن «العبادي منح الوفد المفاوض تخويلا باتخاذ القرارات المناسبة الحاسمة والنهائية بشأن القضايا الخلافية بين أربيل وبغداد».

    وبدأ وفد الحكومة الاتحادية الذي يزور إقليم كردستان حاليا اجتماعاته مع وزير داخلية الإقليم كريم سنجاري في مقر الوزارة بأربيل. وأشار المصدر إلى أن وفد بغداد يضم ممثلين لوزارات الداخلية والنقل والنفط والاتصالات.

    دعوات

    أكد نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله أمس أن مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق الذي سيعقد في الفترة من 12 إلى 14 فبراير المقبل في الكويت، سيحظى بمشاركة دولية واسعة.

    وقال إنه تم البدء بتوزيع الدعوات الخاصة بالمؤتمر منذ يومين إلى الدول التي ستشارك في المؤتمر وسيكون المؤتمربرئاسة 5جهات هي الاتحاد الأوروبي والعراق والكويت والأمم المتحدة، والبنك

    الدولي.

    طباعة Email