مسؤول عسكري لـ «البيان»: تحرير عمران وصعدة وصنعاء بات أمراً سهلاً

كشف رئيس عمليات المنطقة العسكرية السادسة في اليمن العميد الركن طه شمسان المعمري في تصريح لـ«البيان» أن تحرير محافظات عمران وصعدة وصنعاء بعد أن استكمل الجيش تحرير 90 في المئة من محافظة الجوف بات أمراً سهلاً.

توغل مستمر

وقال إن تقدم الجيش اليمني بمجموعة من الألوية المنضوية تحت قيادة المنطقة العسكرية السادسة ممثلة بالعميد الركن منصور عبدالله ثوابة القائم بأعمال قائد المنطقة العسكرية السادسة ومحافظ محافظة الجوف واللواء أمين العكيمي من عدة محاور، وبإسناد من طيران التحالف العربي من منطقة الخنجر عبر صحارى مديرية خب الشعف والتي تعد أكبر مديرية في محافظة الجوف.

حيث تبلغ مساحتها 28 ألف كيلومتر مربع، وبرغم كل العوائق الطبيعية من صحارى شاسعة وعوائق صناعية مثل الألغام، التي زرعتها ميليشيا الحوثي التحمت قوات الجيش اليمني للمنطقة العسكرية السادسة مع القوات القادمة من محور البقع صعدة حيث التقت القوتان في أولى مديريات محافظة صعدة (مديرية كتاف- مديرية الحشوة) .

وفي طرية هذه القوات تم تحرير العديد من المواقع والقرى والطرق الاستراتيجية التي كانت تحت سيطرة ميليشيا الحوثي ومن أهم هذه المواقع (عرق أبو داعر - المرة البيضاء - المرة السوداء - جامع - المهير - الغرام - العشة - المهاشمة - اليتمة - المضباع - العرفاء - الحجلاء) .

بالإضافة إلى ذلك فقد تم تحرير الخط الاستراتيجي الدولي الرابط بين محافظة الجوف والمملكة العربية السعودية، كما استطاعت قوات الجيش اليمني للمنطقة العسكرية السادسة التقدم غرباً، حيث توغلت في مديرية برط العنان المحاذية لمديرية حرف سفيان البوابة التي تعد البوابة الرئيسية لمحافظة عمران.

أمر ممكن

وعن إمكانية وصول الجيش لمحافظة عمران أضاف المعمري: إن إمكانية التقدم من محافظة الجوف نحو المحافظات التي تسيطر عليها ميليشيا الحوثي وهي محافظات صعدة عمران وصنعاء، ويعتبر التقدم من محافظة الجوف إلى أهم معاقل الحوثيين في صعدة وعمران وصنعاء أمراً ممكناً وسهلاً مقارنة ببقية الجبهات المحاذية لهذه المحافظات سواء لمحور البقع كتاف أو محور نهم أو محور صرواح، حيث ترتبط محافظة الجوف بهذه المحافظات عبر تضاريس طبعيه سهلة.

وعن الدور البارز الذي لعبه التحالف العربي في تحقيق هذه الانتصارات قال المعمري: يعود الفضل لقوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات الشقيقة في تحرير 90 في المئة من محافظة الجوف البالغة مساحتها 39 ألف كيلو متر مربع.

تعليقات

تعليقات