كأس العالم 2018

الانقلابيون يعتدون على تظاهرة في صنعاء.. ويختطفون النساء

اعتدت ميليشيات الحوثي الانقلابية، مجدداً أمس على تظاهرة نسائية احتجاجية ضدهم في ميدان التحرير، وسط العاصمة اليمنية صنعاء، في إطار أولى التحركات الحقوقية والمجتمعية الداعية لتظاهرات وعصيان مدني شامل ضد الحوثيين.

وأفاد شهود عيان أن النساء المتظاهرات تجمعن في ميدان التحرير رافعات لافتات ورددن هتافات ضد ميليشيا الحوثي، لعدم صرف مرتبات الموظفين منذ أكثر من عام ونهب المال العام، والمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.

وحثت المتظاهرات كل الموظفين في القطاعين العام والخاص على الإضراب الشامل عن العمل والعصيان المدني في صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين، رداً على استمرار الميليشيات في نهب مرتباتهم.

كما طالبت التظاهرة النسائية التي خرجت في ذكرى أربعينية مقتل الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، قتلته من ميليشيا الحوثي بتسليم جثمانه، وهذه هي التظاهرة النسائية الثالثة، التي يعتدي عليها الحوثيون في صنعاء.

وأكد الشهود، أن ميليشيات الحوثي قمعت التظاهرة النسوية، واعتقلت عدداً من المشاركات فيها، فيما تم إسعاف عدد آخر منهن في المستشفيات بعد تعرضهن للإصابة جراء الاعتداء. وذكروا أن الميليشيات استعانت بـ (فرق عسكرية نسائية تابعة للحوثيين)، اللواتي اعتدين بالضرب على المتظاهرات. وقالت مصادر طبية، في أحد مستشفيات صنعاء، إنه تم استقبال نساء جريحات تم الاعتداء عليهن من قبل ميليشيات الحوثي في تظاهرة التحرير.

وأوضح شهود عيان أن عشرات النساء تم اعتقالهن ونقلهن إلى قسم شرطة الجديري، كما تم اختطاف عدد من الشباب كانوا متواجدين في ميدان التحرير أثناء التظاهرة واقتادتهم الميليشيا إلى جهة غير معروفة.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي حالة من الغليان والرفض لممارسات الحوثي بعد أن أظهرت مقاطع فيديو قيام ميليشيات الحوثي بالاعتداء على نساء متظاهرات لا يحملن حتى العصا، وإطلاق النار عليهن، وترويعهن ومطاردتهن في الشوارع حتى تخضَّبت أيديهن بالدماء.

وقال مغردون يمنيون: «مرت باليمن الكثير من الحروب التاريخية، لم تكن المرأة طرف نزاع في إحداها، لكنَّ الحوثيين خرجوا عن الأطر الإنسانية وخالفوا والتقاليد والأعراف وشوَّهوا صورة الأخلاق وضربوا بطباع اليمن الأصيل عرض الشارع».

ووصف المغردون الميليشيات بـ«الإجرامية» في طريقة أفعالها، وتعاملها مع النساء وبشاعة تفكيرها وتعاملها مع الأحداث في اليمن.

وأكدوا أن هذه الاعتداءات على النساء لن تمر مرور الكرام، وستبقى مسجلة في ذاكرة اليمنيين.

تعليقات

تعليقات