العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    البيان الختامي: قطر اختارت المشروع الإيراني

    اختتمت أعمال منتدى «قطر عراب الفوضى والأزمات في الشرق الأوسط» التي عقدها مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة «دراسات»، بمشاركة نخبة من المفكرين والخبراء والأكاديميين والمختصين والإعلاميين وخرجت بخلاصات عديدة حول الدور القطري التخريبي في عدد من الملفات، من بينها استغلال ملف التجنيس لتنفيذ أجندة تخريبية من خلال المساس عمداً بالتركيبة الديموغرافية في البحرين.

    وقدم المشاركون أوراق عمل وكلمات ومداخلات غطت محاور وجلسات المنتدى وهي،«التهديدات القطرية لمملكة البحرين: شواهد الماضي وممارسات الحاضر»،«نماذج عربية للتورط القطري في زعزعة الاستقرار وإسقاط المؤسسات الوطنية»،«أمن الخليج والسيناريوهات المستقبلية للسياسة القطرية العدائية».

    وقد أكد المشاركون على نقاط عديدة، أولاً: إن النظام القطري يتحمل مسؤولية ما يرتكبه من أعمال عدائية ممنهجة وممارسات مخالفة ضد الأمن القومي العربي ومن القلب منه أمن منطقة الخليج، وما ينجم عنها من أزمات متلاحقة ونتائج شديدة الخطورة منذ عام 1995.

    الإضرار بالبحرين

    ثانيًا: إن مملكة البحرين عانت من التدخلات القطرية على أكثر من صعيد، فقد خسرت جزءاً من كيانها السيادي التاريخي الثابت والموثق حين اقتطعت قطر من حدودها السيادية، وقامت بالاعتداء على سيادة المملكة.

    ووصل الأمر إلى حد الاعتداء العسكري في فشت الديبل عام 1986. وخلال الاحتكام إلى محكمة العدل الدولية بناء على توجه قطري للمحكمة تم إثبات «تزوير» قطر لعشرات الوثائق التاريخية، وصولاً إلى عملية نهب منظم لثروات البحرين في أراضيها التاريخية.

    وعلى صعيد متصل، عملت قطر على استغلال ملف التجنيس لتنفيذ أجندة تخريبية من خلال المساس عمداً بالتركيبة الديموغرافية في المملكة، ومحاولة ضرب النسيج المجتمعي للإضرار بالأمن الوطني والمصالح العليا، وذلك من خلال انتهاج سياسة تجنيس لأفراد من عائلات تنتمي لمكون واحد عن طريق تقديم إغراءات مادية واجتماعية، ودون مراعاة القوانين المنظمة لذلك في مملكة البحرين، وفي خرق صريح لبنود آلية تنفيذ اتفاق الرياض الموقع بتاريخ 17 أبريل 2014.

    وهناك سجل حافل ومؤسف لقطر في تقديم أوجه الدعم المختلفة للإرهابيين والخارجين على القانون ضد مملكة البحرين، ويشمل ذلك الدعم المالي والإعلامي واللوجستي وغير ذلك.

    وقد كشفت الاتصالات الهاتفية الموثقة، والتحويلات المالية مدى الدعم القطري لجماعات الإرهاب، لاستهداف النظام الشرعي في المملكة.

    كما عملت الدوحة على الإيعاز للجمعيات السياسية «المنحلة» لمحاولة عرقلة تقدم المسيرة الديمقراطية في البحرين حتى لا يضطر النظام التسلطي في الدوحة إلى اتخاذ إجراءات مماثلة تصب في صالح المشاركة الشعبية، حيث مازال الحكم القطري يماطل ويسوف، ويقدم الوعود الجوفاء منذ سنوات طويلة في هذا الشأن.

    كما استغلت قطر وسائل الإعلام التابعة لها وتلك التي تمولها لمهاجمة مملكة البحرين، ومحاولة تشويه سمعة البحرين في الخارج. بالإضافة إلى الوقوف وراء حسابات مشبوهة على مواقع التواصل الاجتماعي بغرض التأليب والتحريض.

    المشروع الإيراني

    ثالثًا: إن مملكة البحرين، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، وجمهورية مصر منحت قطر الكثير من الفرص لتدارك سياساتها الرامية إلى زعزعة أمن واستقرار منطقة الخليج، لكنها استمرت في دعم ورعاية وتمويل جماعات الإرهاب وتقديم الملاذات الآمنة لها، واختارت أن تدور في فلك المشروع الإيراني التوسعي الذي يهدف إلى السيطرة على المقدرات العربية عبر مليشيات وخلايا الإرهاب، وأطلقت العنان لوسائل الإعلام التابعة لها لبث خطاب التحريض على زعزعة الأمن والحض على العنف ونشر الفتن والأكاذيب والكراهية.

    رابعاً: إن الأزمة القائمة مع قطر ليست خلافاً خليجياً فحسب، لكنها مع العديد من الدول العربية والإسلامية التي أعلنت موقفها بوضوح من التدخلات القطرية ودعمها الصريح للإرهاب، والفكر المتطرف، ونشر الفوضى.

    إن ما استعرضه المتحدثون في المنتدى من مآس وأحداث مروعة على مستوى الشعوب والأوطان جراء التدخلات القطرية في شؤون العديد من الدول العربية هي نماذج واضحة لماهية تلك التدخلات التي تمثل انتهاكاً صارخاً لمبادئ القانون الدولي.

    خامساً: إن النظام في قطر دأب على نقض التعهدات وعدم الوفاء بالعهود فقد أخل بكامل التزاماته في اتفاق الرياض لعام 2013، والاتفاق التكميلي وآلياته التنفيذية لعام 2014 في إطار مجلس التعاون الخليجي.

    طباعة Email