قيادي حوثي يسلّم نفسه للقوات الإماراتية ويدعو قبيلته للانضمام إلى الشرعية

التحالف يخلي طيارَين ويدمّر تعزيزات للتمرد في اليمن

نفذت قيادة القوات المشتركة للتحالف العربي في اليمن، أمس، عملية خاصة مشتركة لإخلاء طيارين إثر سقوط طائرتهما المقاتلة من جراء خلل فني، في وقت حققت قوات الشرعية انتصارات جديدة على جبهة الساحل الغربي عبر صد هجمات متزامنة لميليشيات إيران.

وأعلنت القيادة المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن أنه تم إخلاء طيارين من منطقة العمليات بعد عملية بحث وإنقاذ مشتركة إثر سقوط طائرتهما المقاتلة من جراء خلل فني.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الناطق الرسمي باسم قوات التحالف المشتركة العقيد الركن تركي المالكي قوله: «إن إحدى طائرات القوات الجوية الملكية السعودية المقاتلة تعرضت - الساعة 3:40 لخلل فني أثناء عودتها من إحدى المهام العملياتية لدعم الشرعية في اليمن، ما أدى لسقوطها داخل منطقة العمليات دون تعرض الطاقم الجوي لأي إصابات».

وأوضح أن قيادة القوات المشتركة للتحالف نفذت عملية خاصة مشتركة لإخلاء الطيارين من منطقة سقوط الطائرة شاركت فيها قوات برية وجوية، حيث تم إخلاء الطيارين إلى داخل أراضي المملكة.

إلى ذلك، أعلن قيادي حوثي مسؤول عن جبهة حيس والخوخة في اليمن استسلامه وتسليم نفسه للقوات الإماراتية، كما أبدى استعداده للعمل مع قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.

وقال القيادي الحوثي المستسلم الشيخ حمير إبراهيم إنه يدعو أبناء قبيلته إلى الانضمام إلى قوات دعم الشرعية في اليمن والتصدي لميلشيات الحوثي الإيرانية لتحرير كامل ربوع اليمن.

وكشف، خلال مقابلة مع وكالة أنباء الإمارات «وام»، أن ميليشيات الحوثي الإيرانية تجبر الأهالي على الانضمام لها، وتتخلى عنهم وتتركهم في معاناة، كما تدفع بالأطفال إلى ساحات القتال وتضعهم في الصفوف الأمامية في المعركة.

وأضاف: «من يرفض الانضمام إلى ميليشيات الحوثي الإيرانية يتم استهدافه وطرده من المنطقة وتشريده مع أسرته».

وعن تفاصيل استسلامه للقوات الإماراتية، قال إن القوات استقبلته بأخلاق رفيعة وعالية، وتعاملت معه بشكل جيد، متوجهاً بالدعوة إلى كل من يقاتل إلى جانب ميليشيات الحوثي الإيرانية إلى التراجع عن هذا الطريق، والعودة إلى الحق والانضمام إلى قوات الشرعية في اليمن.

تدمير زورق

إلى ذلك، أعلن التحالف العربي في اليمن تدمير زورق حربي لميليشيات الحوثي، غربي ميناء الحديدة. وأفادت مصادر ميدانية يمنية، بمقتل 23 مسلحاً من ميليشيات الحوثي، في غارات لمقاتلات التحالف في جبهة الساحل الغربي.

وفي تصريح لـ«البيان» قال رئيس الدائرة الإعلامية بجبهة الساحل الغربي أصيل السلقدي، إن طيران التحالف دمر بغارات جوية عتاد وتعزيزات مليشيات الحوثي الإيرانية ما أدى لمصرع وجرح العشرات من عناصر الميليشيا.

أما في تعز، فتصدت القوات الشرعية لهجوم للحوثيين خلال الليل في محيط معسكر التشريقات شرقي المدينة، تخلله قصف على مواقع الجيش اليمني وبعض الأحياء السكنية في المنطقة.

وفي صعدة، شنت طائرات التحالف سلسلة غارات على مواقع الحوثيين في القصر الجمهوري ومبنى الأمن المركزي في مدينة صعدة. كما استهدفت مواقع للمتمردين في مديريتي كتاف وباقم، والأخيرة هي المعقل الرئيسي للحوثيين على الحدود مع السعودية.

تعليقات

تعليقات