العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ماكرون: الحرب على الإرهاب بإفريقيا في أوجها ويجب الانتصار فيها

    130 مليون يورو من الإمارات والسعودية لتحالف الساحل

    أعلنت دولة الإمارات عن تقديم30 مليون يورو لدعم القوة المشتركة لدول الساحل الإفريقي لمحاربة ومكافحة الإرهاب والتطرف والجريمة المنظمة.

    جاء ذلك خلال مشاركة وفد الدولة برئاسة معالي ريم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، في المؤتمر الدولي لدعم القوة المشتركة لدول الساحل الخمس (مالي وتشاد والنيجر وبوركينا فاسو وموريتانيا) في باريس، أمس، بحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورؤساء دول الساحل الإفريقي والمستشارة الألمانية ورئيس وزراء إيطاليا وبلجيكا ووزراء من الدول الداعمة.

    وعبّرت الهاشمي، في كلمتها، عن موقف دولة الإمارات الصارم تجاه مكافحة الإرهاب والتطرف، وأشادت بالخطوات الإيجابية التي جرى اتخاذها خلال عام 2017 من قِبل المجتمع الدولي لدعم مجموعة دول الساحل الخمس التي من أبرزها تبني القرار 2391 الصادر عن مجلس الأمن والسماح لبعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد بتوفير الدعم اللوجستي للقوات المشتركة. وشددت معاليها على أهمية الإجراءات الخليجية لوقف تمويل الإرهاب وتجفيف منابعه التي تعتبر خطوة مهمة في مسألة مكافحة الإرهاب.

    وأكدت أهمية العمل على وضع برامج تنموية للشباب في هذه المناطق، وإيجاد فرص العمل والتدريب، وتأهيل قدراتهم، وتوفير البرامج التعليمية لحمايتهم من الانخراط في المجموعات الإرهابية.

    كما أعلن وزير خارجية السعودية عادل الجبير، مساهمة بلاده بـ100 مليون يورو في قوة الساحل الإفريقي التي قدرت حاجياتها بـ250 مليوناً لتشكيلها.

    وتضاف هذه المساهمات إلى تلك التي أعلن عنها حتى الآن شركاء تحالف الساحل، والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

    وأشاد الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون بدور الإمارات والسعودية الفعّال في التعاطي مع ظاهرة التطرف والإرهاب، ووضع حلول جذرية لمعالجة جذورها، عن طريق تأهيل وتقديم برامج تنموية تمس احتياجات الدول.وأكد أن الحرب على الإرهابيين بلغت أوجها في منطقة الساحل، وأن الهدف هو تحقيق انتصارات في الفصل الأول من 2018. وتهدف المبادرة التي طرحت مطلع السنة إلى تشكيل قوة من 5000 رجل، تضم جنوداً من البلدان الخمسة، حتى مايو 2018. ولديها الآن مقر قيادة في سيفاري بمالي، وقامت في الفترة الأخيرة بأول عملية في منطقة «الحدود الثلاثة» بين مالي والنيجر وبوركينا فاسو.

    طباعة Email