العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بوادر انتفاضة شعبية على ميليشيات إيران في الحديدة

    التحالف: انهيار كبير في دفاعات الحوثي

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    تتعرض دفاعات الانقلابيين إلى انهيارات كبيرة أمام قوات التحالف والمقاومة اليمنية على الساحل الغربي لليمن في وقت ظهرت بوادر انتفاضة شعبية ضد الحوثي في العديد من مناطق الحديدة التي ما زالت تحت سيطرة ميليشيات إيران.

    وأكد قائد قوات التحالف العربي على الساحل الغربي لليمن، العميد الركن عبد السلام الشحي، أن القوات الإماراتية والسودانية والمقاومة اليمنية تسطر ملحمة في القتال ببسالة لم نرَ مثلها، في ظل تصميم قوات التحالف العربي على تحرير اليمن من سيطرة ميليشيات الحوثي الإيرانية.

    وقال الشحي، في تصريح لوكالة أنباء الإمارات «وام»: إن هناك انهياراً كبيراً في دفاعات ميليشيات الحوثي الإيرانية، وإن قتلاهم وأسراهم بالمئات، ويتم التعامل معهم وفق القوانين الدولية، مشيراً إلى أن استمرار الزخم على الجبهات الأخرى يحقق نجاحات ويشتت جهد العدو.

    انضمام «الحرس»

    وأضاف قائد قوات التحالف العربي على الساحل الغربي لليمن أن العدو كله ميليشيات حوثية إيرانية، ولم نواجه حرساً جمهورياً في هذه الجبهة، بل هناك تعاون من حرس جمهوري بمبادرة منه، وانضمام أعداد كبيرة من سكان المناطق المحررة لقوات المقاومة اليمنية.

    وأشار إلى أن أهالي المناطق المحررة يرحبون بقوات التحالف العربي، مما يعكس رغبتهم في تحرير بلادهم من ميليشيات الحوثي الإيرانية، وهو ما كان له أطيب الأثر في نفوس الشعب اليمني الذي يقدّر غالياً مواقف البطولة والتضحيات الطاهرة التي قدمها ويقدمها أبناء الإمارات الأبرار لإنقاذ اليمن.

    ولفت إلى أنه جارٍ توزيع المزيد من المساعدات الإنسانية في المناطق المحررة على الذين تضرروا من احتلال ميليشيات الحوثي الإيرانية، وشملت المساعدات إرسال قوافل إغاثية إلى مدينة الخوخة والقرى المجاورة لها كخطوة أولى، حيث تم توزيع آلاف السلال الغذائية لإغاثة السكان الذين يعانون ظروفاً معيشية صعبة من جراء الحصار الحوثي.

    وتواصل قوات التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية والمقاومة اليمنية، تقدمها في الساحل الغربي اليمني، بدعم كبير من القوات المسلحة الإماراتية، في ضربة كبيرة لميليشيات الحوثي الإيرانية في اليمن، بعد الانتصار الكبير الذي حققته القوات في تحرير مدينة الخوخة بالكامل.

    حيث تواصل قوات التحالف العربي تحقيق الانتصارات الحاسمة في الساحل الغربي، بعد تحرير مدينة الخوخة بالكامل، إضافة إلى فتح محاور جديدة في أماكن مختلفة لتحرير جميع المحافظات والمناطق التي تسيطر عليها الميليشيات الحوثية.

    كما يأتي تحرير الخوخة والتقدم السريع على الساحل الغربي لليمن محطة مفصلية على طريق التحرير الشامل الذي قامت فيه القوات المسلحة الإماراتية بالدور الأكبر، ووجهت من خلاله ضربة قاضية إلى المشروع الانقلابي، لما تمثله الخوخة من أهمية كبرى وموقع استراتيجي.

    بوادر انتفاضة

    إلى ذلك، استولى الذعر على ميليشيات الحوثي الانقلابية، في مدينة الحديدة غرب اليمن، مع انتشار ملصقات وعبارات جدارية في الشوارع تطالب بإسقاطهم ورحيلهم، تزامناً مع التقدم الميداني المتسارع للجيش الوطني بإسناد من التحالف العربي باتجاه المدينة.

    وأفادت مصادر إعلامية محلية أن عبارات كتبت على جدران شوارع مدينة الحديدة منها «لا للحوثي»، و«يسقط الحوثي»، و«لا حوثي بعد اليوم»، تعد أول مناهضة شعبية ضد الحوثيين منذ سيطرتهم على المدينة قبل أكثر من 3 أعوام. ودعت المنشورات التي وجدت متناثرة في عدد من الشوارع والأحياء إلى الثورة ضد الحوثيين، ومناصرة الجيش الوطني.

    وفي ذات السياق، خرجت مسيرة جماهيرية كبيرة أول من أمس ضد ميليشيات الحوثي في مدينة زبيد بالحديدة، التي أصبح الجيش الوطني على مشارفها عقب استكمال سيطرته على مدينتي الخوخة وحيس.

    وقال مصدر محلي إن انتفاضة شعبية عفوية نفذها المدنيون ضد ميليشيات الحوثي بالمدينة للمرة الأولى، وذلك بعد مناشدة الميليشيات التي هربت من الخوخة وحيس إلى هناك للأهالي بالوقوف معهم. وأكد أن ميليشيات الحوثي تعيش حالة خوف وهلع كبيرة أمام التقدم الكبير للجيش اليمني والتحالف العربي بقيادة السعودية باتجاه مدينة الحديدة.

    وتعتبر الحديدة أكثر المحافظات اليمنية التي تعرض سكانها لظلم وقمع واضطهاد ميليشيات الحوثي، منذ انقلابهم على السلطة الشرعية، ما جعل التقدم الميداني الأخير والاستراتيجي للجيش الوطني باتجاه تحريرها بمثابة نافذة أمل للخلاص من كابوس الحوثيين.

    طباعة Email