العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    عرض عسكري في بغداد احتفالاً بالنصر على التنظيم المتشدد

    الرياض: انتهاء «داعش» بالعراق نصر كبير على الإرهاب

    +++

    أكدت المملكة العربية السعودية أن إعلان العراق انتهاء الحرب ضد تنظيم «داعش» على أراضيه يشكل نصراً كبيراً على الإرهاب، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، في حين شهدت العاصمة العراقية بغداد أمس عرضاً عسكرياً كبيراً احتفالاً بالانتصار على التنظيم المتشدد.


    وعبّر المسؤول عن «تهنئة المملكة العربية السعودية لجمهورية العراق الشقيقة حكومةً وشعباً بمناسبة تحرير أراضيها من آخر معاقل تنظيم داعش الإرهابي».


    ووصف المصدر انتهاء حرب العراق ضد «داعش» الإرهابي على أراضيه بأنه نصر كبير على الإرهاب في المنطقة، وعبر عن تطلعه إلى أن ينعم العراق وشعبه الشقيق بالأمن والاستقرار والتقدم والرخاء.


    عرض عسكري
    وشهدت العاصمة العراقية أمس عرضاً عسكرياً كبيراً احتفالاً بالانتصار العسكري على تنظيم داعش الذي أعلنه رئيس الوزراء حيدر العبادي أول من أمس.


    وفي ساحة نصب الجندي المجهول، في المنطقة الخضراء المشددة الحماية، حيث المقار الرئيسية للوزارات والسفارات، خصوصاً الأميركية والبريطانية، أقامت قطعات من مختلف صنوف القوات العراقية عرضاً عسكرياً في ظل المروحيات والطيران الحربي الذي كان يجول في السماء.


    ورحب العبادي خلال العرض بعائلات الضحايا من القوات المسلحة الذين سقطوا خلال المعارك ضد المتشددين. وأعلنت الأمانة العامة لمجلس الوزراء يوم أمس عطلة رسمية في البلاد.
    من جهة ثانية، أوضح العبادي أنه «على الرغم من إعلان الانتصار النهائي، يجب أن نبقى على حذر واستعداد لمواجهة أية محاولة إرهابية تستهدف شعبنا وبلدنا، فالإرهاب عدو دائم والمعركة معه مستمرة».
    مرحلة جديدة
    في غضون ذلك، دعا اتحاد القوى العراقية، العبادي، لإنهاء المظاهر المسلحة والقوانين الإقصائية وإتمام النصر بإعادة النازحين.


    وقال القيادي في الاتحاد محمد تميم، في بيان، إن إعلان النصر العسكري وضع العراق أمام مرحلة جديدة تتطلب منه إعداد خطط استراتيجية وعلى كل الأصعدة السياسية والاقتصادية والعمرانية والاجتماعية، وهذا الأمر يدعو إلى إشراك جميع القوى السياسية التي تمثل الشارع العراقي، لينهض هذا البلد ويأخذ دوره الريادي في المنطقة.


    وأكد تميم أن معالجة وضع النازحين وإعادتهم إلى مناطقهم وتوفير البيئة الآمنة لهم وتطهير مؤسسات الدولة من الفاسدين وفرض سلطة الدولة وإنهاء المظاهر المسلحة الخارجة عن القانون وإنهاء كل القوانين الإقصائية والتهميشية وإعداد رؤية جديدة تنهض بواقعنا الاقتصادي والسياسي وتحقيق التسوية والمصالحة الوطنية، يجب أن تكون من أولويات الحكومة في المرحلة المقبلة.

     

     

    طباعة Email