العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    سامح شكري يؤكد المضي في إجراءات المقاطعة

    برلماني بلجيكي: محاربة الإرهاب لن تتم دون التطرق لأموال قطر

    حذّر رئيس لجنة مكافحة الإرهاب في البرلمان البلجيكي كوين متسو، من أن محاربة تمويل الجماعات المُتطرفة والإرهابية في أوروبا، لن يكتمل دون التطرق إلى الأموال القطرية ودورها في دعم التنظيمات التي تدور في فلك جماعة الإخوان، في وقت أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، أن الأزمة مع قطر على ما هي عليه.

    ولم تشهد أي توجه حقيقي من قبل الدوحة للاستجابة للمطالب 13 التي تقدمت بها الدول الداعية لمكافحة الإرهاب، وبالتالي فتح المجال للحوار وفتح المجال لإزالة الأسباب التي أدت لنشوب هذه الأزمة.

    وأضاف شكري، في حديث لقناة "روسيا اليوم" أن الدول الأربعة تعمل على الحفاظ على أمنها القومي ومصالحها وعلى الأوضاع في المنطقة والحفاظ على أمن شعوبها. ونوه بأن هناك تفاهماً ورؤية مشتركة بين مصر وأشقائها في الخليج برفض كل أشكال التدخل الخارجي، حماية لأمنها القومي، مؤكداً أنهم مستمرين في توحيد هذه الرؤية وتعزيز القدرات المشتركة، مشدداً على أن ما لديهم من قدرات كفيلة بتحقيق أهدافهم.

    فضح قطر

    وفي سياق ذي صلة تتواصل محاولات الغرب للكشف عن ضلوع قطر في تمويل الإرهاب العالمي، ومن بين هذه المحاولات المؤتمر الذي ينظمه المركز الأوروبي لسياسات المعلومات والأمن، وجمعية الصحافة الأوروبية للعالم العربي في باريس، بعنوان «وقف تمويل الجماعات الإسلامية في أوروبا:

    النتائج، والعقبات، والحلول» يوم الأربعاء 20 ديسمبر في مقر البرلمان الاتحادي البلجيكي في بروكسل. ويأتي المؤتمر الذي تستضيفه بروكسل في ظل الإدراك المُتزايد في أوروبا للتحدّيات الأمنية الكبيرة التي تواجهها، وأهمية بذل المزيد من الإجراءات لمكافحة الإرهاب، بالتوازي مع اعتماد آليات لوقف الدعم المالي للجماعات الإرهابية التي بات يتصدرها تنظيم الإخوان، خاصةً أن مصادر هذا الدعم المالي أصبحت مكشوفة.

    وحذّر رئيس لجنة مكافحة الإرهاب في البرلمان البلجيكي كوين متسو، من أن محاربة تمويل الجماعات المُتطرفة في أوروبا، لن يكتمل دون التطرق إلى الأموال القطرية ودورها في دعم التنظيمات التي تدور في فلك جماعة الإخوان.

    وكشف البرلماني البلجيكي أن قطر ساهمت وتُساهم في دعم الإخوان في أوروبا مالياً، عن طريق تمويل المساجد والمدارس والجمعيات والمؤسسات ذات الطابع الخيري الظاهري، والتي تُساهم جميعها في نشر الفكر المتطرف. ودعا متسو الاتحاد الأوروبي للعمل على إيجاد آلية لمنع تمويل الجماعات المتطرفة في مختلف دول القارة.

    زعزعة استقرار

    إلى ذلك قالت مصادر يمنية ومسؤولون محليون «إن دولة قطر المتمردة على جيرانها تحاول زعزعة الاستقرار في جزيرة سقطرى اليمنية، التي لم تصلها الحرب الدموية». وقالت مصادر في الجزيرة طبقاً لموقع 24 الإخباري إن قطر دعمت تأسيس ميليشيات تابعة لها لزعزعة استقرار الجزيرة.

    ويذكر أن أهالي جزيرة سقطرى تنفسوا الصعداء بعد أن تدخلت الإمارات بإمداد الجزيرة بجسر جوي ساهم في التخفيف من معاناة السكان وقامت بإصلاح كل ما تضرر من جراء أعاصير ضربت المنطقة قبل عامين.

    انتحار

    في سياق آخر تشرع محكمة بريطانية في التحقيق في ملابسات وفاة غامضة لمغنية بريطانية وجدت جثة هامدة في غرفتها بفندق «إنتركونتنتال» الدوحة المطل على شاطئه الخاص في حي «الخليج الغربي». ووقعت المغنية انيلا اوبينغ البالغة 32 سنة،عقداً في سبتمبر الماضي مع الفندق القطري، وسافرت لتبدأ عملها بالغناء فيه، إلا أنهم عثروا عليها جثة في غرفتها، وفيما رجحت وسائل إعلام بريطانية فرضية الانتحار أكدت المحكمة البريطانية أنها ستفتح ملفاً للتحقيق في ملابسات القضية.

    طباعة Email