العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    المخلافي:اليمنيون يواجهون المشروع الإيراني بحزم

    أكد وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي أن ما يحدث في العاصمة اليمنية صنعاء، على خلفية الاشتباكات بين الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح والحوثيين، بداية النهاية لمشروع إيران.

    وأكد أن الحوثيين «جماعة مخادعة»، مؤكدا أن السلطات اليمنية الرسمية لن تركن إلى أحاديث الإعلام عن استسلامهم بسهولة.

    وأشار عبد الملك المخلافي إلى أن الشعب اليمني مستمر في انتفاضته ضد المليشيات الحوثية ويواجه المشروع الإيراني بحزم. وبين أن اليمنيين يكثفون جهودهم لتحرير اليمن، مفيدا بأن التحالف قدم تضحيات ضخمة من أجل استقرار اليمن. وأضاف المخلافي في تصريح صحافي إن «الحكومة الشرعية راهنت دائما على انتفاضة الشعب ضد الانقلاب». وأضاف إن حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي تدعم تراجع الرئيس السابق (علي عبد الله صالح) عن التحالف مع الحوثيين.

    من جهته أكد نائب الرئيس اليمني، أن انتفاضة المدن ردّ فعل طبيعي لانتهاكات الانقلابيين بدعم إيراني. وأضاف إن إيران تدعم الانقلابيين الحوثيين بكل الوسائل.

    وأكد أن الدولة تقف مع كل من يقوم بواجبه ضد الانقلابيين، مضيفًا: «ندعو الشرفاء في الأمن وجميع قوى المجتمع، لمواجهة الحوثيين».

    وشدد نائب الرئيس اليمني على أهمية توحيد الصف اليمني لمواجهة اعتداءات الحوثيين، مؤكدًا أن المرجعيات الثلاث المعترف بها لا تزال هي أساس أي حل في اليمن.

    حوار

    إلى ذلك، دعا المبعوث الأممي الخاص إلى صنعاء، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الأطراف اليمنية إلى العودة فوراً إلى المفاوضات والمشاركة في عملية سلام.

    وذكر بيان، صدر عن مكتب ولد الشيخ، أن الأمم المتحدة تشعر بقلق عميق إزاء التصعيد الخطير الحاصل في صنعاء، وآثار تلك الأنباء على السكان المدنيين.

    وحث البيان الأطراف على احترام التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي، وطالب البيان جميع الأطراف بعدم توجيه هجماتها إلى المدنيين.

    طباعة Email