العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    قوات حزب المؤتمر تسيطر على المنشآت الحيوية والبيضاء

    صنعاء تنتفض في وجه ميليشيات الحوثي الإيرانية

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    انتفضت صنعاء وعدة محافظات يمنية، في وجه ميليشيات الحوثي الإيرانية، إذ سيطرت قوات حزب المؤتمر على معظم العاصمة، بعد إحكام قبضتها على المنشآت الحيوية، وعلى رأسها دار الرئاسة ووزارة الدفاع والبنك المركزي ووزارة المالية ومبنى الإذاعة والتلفزيون.

    كما تمكنت من السيطرة على مدينة البيضاء فيما أشارت مصادر إلى اندلاع اشتباكات بين ميليشيات الحوثي ورجال القبائل في منطقة خمر بمحافظة عمران شمالي صنعاء وفيما أدّت معارك صنعاء إلى مقتل وأسر المئات من المليشيات، انتشرت قوات حزب الرئيس السابق علي صالح في محافظات إب وذمار وريمة وحجة ومحويت، بعد طردها الحوثيين، بينما فرّ شقيقا زعيم الحوثيين من العاصمة، بعد انفراط عقد الميليشيات، التي عُثر بحوزتها على أجهزة اتصالات استخباراتية، للتواصل مع ضباط مخابرات في الدوحة.

    وتمكّنت قوات المؤتمر الشعبي العام في اليمن، أمس، من السيطرة على المواقع الحيوية في العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات، وسط دعوات إلى انتفاضة شعبية ضد مليشيات الحوثي الإيرانية.

    وفيما نقل موقع «العربية نت» عن مصادر، أن صالح، يجري مشاورات لتشكيل مجلس عسكري، برئاسة العميد طارق محمد عبدالله صالح، نجل شقيقه، وأن الإعلان عنه سيكون خلال ساعات، قالت مصادر، إن قوات المؤتمر، سيطرت على دار الرئاسة ووزارة الدفاع والبنك المركزي ووزارة المالية وجهاز الأمن القومي في صنعاء القديمة. ك

    ما سيطرت على مبنى التلفزيون الرسمي، الذي كان في قبضة الحوثيين، فيما تحاصر مطار العاصمة صنعاء، حيث تتمركز المليشيات الإيرانية. وانتشرت قوات المؤتمر أيضاً في محافظات إب وذمار وريمة وحجة ومحويت، وأقامت تمركزات جديدة في الحديدة، بعدما طردت مليشيات إيران من المناطق الحيوية.

    ووفق مصادر فإنّ المواجهات مع الحوثيين، أدت إلى مقتل نحو 200 منهم، بينما قتل نحو 80 عنصراً من قوات المؤتمر الشعبي والمدنيين.

    وذكرت مصادر في المؤتمر الشعبي لـ «البيان»، أنّ ميليشيات الحوثيين اخترقت اتفاق التهدئة منتصف الليلة قبل الماضية، وهاجموا منزل العميد طارق صالح في الحي السياسي، قبل أن تتحرك قوات الحرس الجمهوري وتتصدى لهم، ما أدى إلى اندلاع حرب شوارع، تمكّنت خلالها من إخراجهم من الحي السياسي وشارعي بغداد والجزائر.

    وتولت وحدات أخرى ملاحقة الحوثيين في مبنى السفارة السودانية بصنعاء في منطقة فج عطان، ولاحقت فلولهم في أحياء مدينة حدة السكنية، ومنطقة المجمع الرئاسي ومرتفع النهدين، ومبنى وزارة الدفاع والمداخل الجنوبية والغربية للعاصمة.

    وأكدت مصادر موثوقة، فرار قيادات حوثية بارزة من صنعاء، عقب انكسار الحوثيين، وسيطرة قوات الحرس الجمهوري على معظم المؤسسات المدنية والعسكرية. ولفتت المصادر إلى أنّ من أبرز القيادات الحوثية التي فرت، محمد علي الحوثي رئيس ما يسمى اللجنة الثورية العليا التابعة لجماعة الحوثي، وشقيقي زعيم الجماعة حمزة ويحيى بدر الدين.
    تراجع مليشيات

    وقالت المصادر، إنّ المليشيات الإيرانية تراجعت إلى منطقة الجراف في أقصى شمالي صنعاء، حيث توجد معاقلهم هناك، في حين تولى عناصر الأمن طرد مندوبي الحوثيين في أقسام الشرطة، ومصادرة مخازن أسلحة وذخائر.

    وتولت قبائل محافظة صنعاء، إغلاق الطرق المؤدية إلى المحافظات الأخرى، لمنع هروب المليشيات من العاصمة. وتمكّنت قوات المؤتمر الشعبي، وفق المصادر من أسر العشرات في جنوب العاصمة، كانوا يختبئون في مستشفى الدرن، فيما أعلنت وحدات عسكرية، رفضها توجيهات الحوثيين، واتجهت وحدات عسكرية أخرى صوب مطار صنعاء لاستعادته من يد المليشيات.

    أجهزة اتصالات قطرية

    وأوردت وسائل إعلام محلية في صنعاء، أن قوات حزب المؤتمر الشعبي العام، ضبطت أجهزة اتصالات استخباراتية بحوزة عناصر من مليشيات الحوثي الإيرانية، للتواصل مع ضباط مخابرات في الدوحة.

    وقالت المصادر إنه أثناء عملية أسر عشرات المسلحين المنتمين لميليشيات الحوثي الإيرانية، ضبطت القوات «أجهزة اتصالات قطرية»، يستخدمها عناصر الحوثي للتواصل مع ضباط مخابرات في الدوحة.

    حصار

    وحاصرت قوات حزب المؤتمر، أمس، صالح الصماد، رئيس ما يعرف بالمجلس السياسي والمسؤول السياسي للمليشيات الحوثية في القصر الجمهوري وسط صنعاء.

    كما طردت قوات المؤتمر الحوثيين من سفارات السعودية والإمارات والسودان في صنعاء. كما أعلنت قوات الحرس الجمهوري الموالية لصالح عن أسر القياديين لميليشيات الحوثي مطهر الكحلاني وإبراهيم الوجيه، أثناء استعادة معسكر النقل الخفيف، ومجمع 22 مايو الصناعي.

    أسر إرهابيين

    في الغضون، أظهر مقطع فيديو، قيام عناصر مناصرة لصالح، بأسر العشرات من ميليشيات الحوثي. كما أظهرت مشاهد فيديو، يمنيين يقومون بإزالة صور لمناصري الحوثيين في صنعاء، ويمزقون شعاراتهم، وسط تصفيق كبير من الجماهير. وهتف اليمنيون: «بالروح بالدم نفديك يا يمن».

    إلى ذلك، أكدت مصادر ميدانية أن قاتلات التحالف العربي قصفت مواقع عسكرية لميليشيات الحوثي الإيرانية في تلال الريان وبيت بوس جنوبي العاصمة اليمنية صنعاء في وقيت محافظ صنعاء اليمنية اللواء عبدالقوي شريف، قبائل الطوق للوقوف إلى جانب انتفاضة صنعاء ضد ميليشيات الحوثي الإيرانية لاستعادة مؤسسات الدولة والنظام والقانون.

    سفير السعودية: صنعاء تحاول العودة للصف العربي

    قال السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر، أمس، إن ما يجري حالياً في صنعاء هو محاولة من الشعب اليمني لإعادة البلاد إلى الصف العربي ورفض السيطرة الإيرانية عبر ميليشيات الحوثي. وأشار آل جابر إلى أنّ الشعب اليمني يريد أن يرسل رسالة رفض لإيران وسيطرتها على الدولة، وهم يعملون على إعادة البلاد ومؤسساتها من أجل استقرار اليمن. وأضاف: «الحقيقة أن ما يجري الآن على الساحة اليمنية هو محاولة للعودة إلى الصف العربي».

    ووصف آل جابر الانتفاضة في صنعاء بالانحياز للشعب اليمني ودعم له، مضيفاً: «إنه أمر مشجع ويدعو إلى التفاؤل، ونأمل أن يؤدي ذلك إلى التخلص من الميليشيات التابعة لإيران ومن بينها حزب الله اللبناني».

    وأكد أن ما يشهده اليمن وصنعاء بالتحديد من انتفاضة على ميليشيات الحوثي إنما يأتي كنتيجة لنقض الحوثي الاتفاقيات المختلفة، التي أبرمها مع الأطياف السياسية في اليمن بغرض تنفيذ الأجندات الإيرانية.

    واعتبر آل جابر حزب المؤتمر الشعبي أحد أكبر الأحزاب السياسية الأصيلة في اليمن، وضمن المكونات السياسية اليمنية، قائلاً: «هناك الكثير من العقلاء اليمنيين في حزب المؤتمر الشعبي وهو حزب سياسي بامتياز».

    القحطاني: نشهد نهاية الوجود الإيراني  في اليمن للأبد

    أعرب سعود القحطاني، مستشار الديوان الملكي السعودي، عن سعادته بعد التخلص من قبضة ميليشيات الحوثيين على مباني الهيئات السيادية والوزارات والبنك المركزي ومبنى التليفزيون على يد حزب المؤتمر الشعبي الموالي للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح. وكتب سعود القحطاني، عبر حسابه على تويتر: صنعاء العروبة تنتفض..اللهم وفقهم وبارك بهم وسدد رميهم...النصر قريب؛ ونحن نشهد الآن نهاية الوجود الإيراني في اليمن للأبد بإذن الله.

    خالد بن أحمد:  صنعاء اليمن قادرة على دحر التطرف

    قال وزير الخارجية البحريني، الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، في تغريدة" اللهم انصر اهل اليمن على من عاداهم و حاول إلغاء انتمائهم و دورهم العربي الاصيل . وأضاف "صنعاء اليمن قادرة برجالها على دحر و هزيمة التطرّف و الإرهاب و الشعوبية .. اللهم انصر اليمن و اهل اليمن".

    قذيفة حوثية تحرق بنكاً في صنعاء

    أحرقت قذيفة هاون أطلقها مسلحون حوثيون، مساء أمس، أجزاءً من بنك الأمل في العاصمة اليمنية صنعاء، ولم تتمكن سيارات الإطفاء من الوصول إلى الموقع. وبنك الأمل هو مؤسسة غير حكومية وغير ربحية، يسعى إلى تقديم الدعم المالي للأسر ذات الدخل المحدود، كما يهتم بشكل كبير بدعم الأشخاص، للبدء بمشاريع صغيرة تساعدهم على تحسين دخلهم، وله العديد من الفروع في المحافظات اليمنية ومنها العاصمة المؤقتة عدن.

    قوات صالح تفك أسر وزير الدفاع اليمني من سجون الحوثي

    قالت مصادر إعلامية، إن قوات حزب المؤتمر الشعبي الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح تمكنوا من الإفراج عن وزير الدفاع في الحكومة الشرعية اللواء محمود الصبيحي من أحد سجون الحوثي. وأسرت ميليشيات الحوثي وزير الدفاع في الحكومة اليمنية الشرعية منذ أكثر من عامين بمحور العند في محافظة لحج.

    أطباء بلا حدود  توقف رحلاتها  إلى صنعاء

    أعلنت منظمة أطباء بلا حدود أمس، وقف تحركاتها ورحلاتها الجوية من وإلى صنعاء، نتيجة المعارك الدائرة في المدينة بين الحوثيين وقوات حزب المؤتمر الشعبي. وقالت المنظمة في تغريدات بصفحتها الرسمية على «تويتر»، تضطر منظمة أطباء بلا حدود لوقف تحركاتها إلى المشاريع ورحلاتها الجوية

    طباعة Email