العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    التحالف الدولي يقر بمقتل مئات المدنيين

    روسيا تستعد للانسحاب من سوريا

    Ⅶ الجوع ينهش أحشاء الغوطة الشرقية والأمم المتحدة تعلن الطورائ الإنسانية | اي.بي.ايه

    بعد أكثر من عامين على تدخلها العسكري في سوريا، تتأهّب روسيا لسحب كامل قواتها، وفيما اعترف التحالف الدولي بمقتل 800 مدني في غاراته بكل من العراق وسوريا، كشفت الأمم المتحدة عن أنّها تنتظر الضوء الأخضر من نظام الأسد لبدء عملية إجلاء المدنيين المحاصرين في الغوطة الشرقية.

    ونقلت وكالات أنباء روسية عن أمين مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف قوله، أمس، إن موسكو تستعد بالفعل لسحب قواتها العسكرية من سوريا. . وكان رئيس الأركان العامة في الجيش الروسي قال الأسبوع الماضي إن من المرجح خفض القوة العسكرية الروسية في سوريا إلى حد كبير وإنّ انسحاباً قد يبدأ قبل نهاية العام.

    في الأثناء، أقرّ التحالف الدولي، أمس، بمقتل 801 مدني في غاراته الجوية على مواقع تنظيم داعش في سوريا والعراق. وأضاف التقرير الشهري أن غارات التحالف تسببت دون قصد في مقتل 801 مدني بين أغسطس 2014 وأكتوبر 2017.

    عودة

    على صعيد متصل، أعلن التحالف الدولي، أمس، أن أكثر من 400 من عناصر مشاة البحرية الأميركية سيعودون قريباً إلى بلادهم بعد دعمهم قوات سوريا الديموقراطية في طرد تنظيم داعش من الرقة.

    وكتب الناطق باسم التحالف الدولي ريان ديلون، أن أكثر من 400 عنصر من قوات مشاة البحرية الأميركية يستعدون للعودة إلى بلادهم.

    إلى ذلك، قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف»، إن حصار قوات النظام السوري للغوطة الشرقية كان له تأثير مدمر على الأطفال السوريين.

    وشدّد مدير اليونيسف في الشرق الأوسط جيرت كابيلير، على ضرورة رفع الحصار لتزويدهم بالمساعدات المنقذة للحياة التي يحتاجونها الآن. بدوره، صرّح منسّق الأمم المتحدة الإنساني لسوريا، بأنّ منظمته تنتظر الضوء الأخضر من النظام السوري لبدء عملية الإجلاء التي تشمل 167 طفلاً، مشيراً إلى أن 500 شخص بحاجة إلى إجلاء طبي عاجل من الغوطة الشرقية المحاصرة.

    من جهته، أعلن مبعوث الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يان إيجلاند أمس، حالة الطوارئ الإنسانية أن حي الغوطة الشرقية.

    طباعة Email