الحوثي للمخلوع: تضع رِجْلاً في اليمن وأخرى خارجه

وصلت الخلافات بين جناحي الانقلاب في اليمن إلى نقطة الانفجار أمس، حيث شن زعيم جماعة الحوثي، عبد الملك الحوثي، هجوماً لاذعاً على الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح الذي أشار إليه تلميحاً بأنه «يطعن في الظهر» ويفتح رجليه: رجل في الوطن والآخر في خارجه.

وأظهرت كلمة الحوثي التي بثتها قناة المسيرة الفضائية الناطقة باسم الانقلابيين قرب انهيار التحالف الذي يربط جناحي الانقلاب. وأشار إلى المخلوع صالح دون أن يسميه: «نتلقى الطعنات في الظهر خلال المعركة».

وتابع الحوثي: «البعض فتح رجليه، واحدة في الوطن وواحدة خارج الوطن، وأينما اتجهت الأمور اتجه معها». وكشفت كلمة الحوثي عن أزمة مالية طاحنة يواجهها الانقلابيون في صرف مرتبات الموظفين ومخصصات الشعب اليمني التي تتعرض للنهب المنظم من قبل الانقلابيين الذين وضعوا مقدرات الدولة اليمنية في الجزء الذي يسيطرون عليه في خدمة الانقلاب.

يأتي حديث زعيم الحوثيين في الوقت الذي وصل التوتر بين جماعته وحزب صالح إلى درجة كبيرة، في ظل اتهامات متبادلة قبيل أيام من انطلاق حشود للطرفين في اليوم ذاته بالعاصمة صنعاء.

تصعيد

وقبل أكثر من شهر أعلن حزب صالح أنه سينظم حشداً كبيراً الخميس المقبل بمناسبة الذكرى الـ35 لتأسيس الحزب، إلّا أن الحوثيين أعلنوا قبل أيام قليلة تنفيذ حشود في عدة ساحات على مداخل العاصمة بالتزامن مع حشود أنصار صالح. وقال محمد علي الحوثي، رئيس مايسمى اللجنة الثورية العليا التابعة للحوثيين، أن جماعته ستواجه التصعيد بالتصعيد.

حرب إعلامية

وخلال تجمع في مديرية «سنحان» (مسقط رأس صالح)، جنوبي صنعاء، أول من أمس، ضم زعماء قبليين وأنصار صالح من مديريتي سنحان وبني بهلول، دعا أمين عام حزب المؤتمر، عارف الزوكا، رجال القبائل إلى «تلبية نداء 24 أغسطس».

وأضاف الزوكا: «لا يمكن لنا في المؤتمر أن تهزنا الدعايات ولا المغرضون، نحن تنظيم واضح لا يوجد لدينا الدس ولا العمل من تحت الطاولة»، في إشارة إلى اتهامات وسائل الإعلام حوثية».

وأعلن بيان ختامي للتجمع القبلي العمل على حشد أبناء المديرية (سنحان) كافة، للمشاركة في ما وصفوه بـ«المهرجان الكبير»، مشددين على رفضهم لأي محاولات يائسة لشق الصف الوطني.

وأضاف البيان: «لن ننجر لأي مهاترات يفتعلها البعض من مرضى النفوس، ومن يدعون زوراً وبهتاناً أنهم كل المجتمع»، في إشارة ضمنية إلى جماعة الحوثيين. وسيؤدي التصعيد بين الجانبين، وفق مراقبين، بين حزب صالح وجماعة الحوثيين إلى تصدع تحالف الحرب الداخلية، المدعوم من إيران.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات