انتشار القوات التركية في الطرقات ونصب حواجز للتفتيش

قطر تفرض حظر التجوال على بعض الأحياء في الدوحة

Ⅶ دبي - البيان، وكالات

كشفت مصادر في المعارضة القطرية عن انتشار قوات تركية على تقاطعات الطرق الرئيسية ونصبها لحواجز تفتيش ببعض المناطق والأحياء في الدوحة، مؤكدين فرض حظر التجوال على عدد من الأحياء الاخرى في أعقاب اندلاع مظاهرات محدودة اندلعت ظهر الأول من أمس تعاملت معها القوات الأمنية بالغاز المسيل للدموع.

وتداول الناشطون على صفحة «قطر مباشر» على «تويتر» والتي أكدوا انهم يديرونها من داخل قطر صوراً وفيديوهات للقوات التركية في الطرقات القطرية بجانب مدرعات عسكرية واقفة إلى جانب الطرقات، مما يؤكد أن النظام القطري بات يرى أن الخطر الذي يتهدده في الداخل بعد اتساع حجم الغضب وسط المواطنين وتبرمهم من سياسة العناد التي ينتهجها، وتداول الناشطون على نطاق واسع الانتشار الشرطي المكثف حول الأحياء التي فرض فيها حظر التجوال أمس من الساعة الرابعة عصراً وحتى منتصف الليل.

ويرى مراقبون أن تسليم النظام القطري إعلامه إلى جماعة الإخوان ومجموعة عزمي بشارة الذين أوغلوا في الإساءة للسعودية والإمارات والبحرين ورموزهم الذين يعتبرون في الأساس رموزاً لمنطقة الخليج العربي بشكل عام ولد حالة من الاستياء البالغ، وفضح مؤامرة الإخوان الهادفة إلى زرع الفتنة بين الشعب القطري واشقائه في منطقة الخليج العربي وذلك يعد خطاً أحمر عند القطريين.

ودون عدد من الشباب القطري على هشتاقات مختلفة مؤكدين أن الحسابات التي تستهدف الموز الخليجية لا تمت للقطريين بصلة وإنما هي لشخصيات وهمية تهدف زرع الفتنة بين قطر واشقائهم في المنطقة، بينما كتب مغردون آخرون عن ما شهدوه من انتشار للقوات الأجنبية في الشوارع موجهين انتقاداتهم لما يجري على الأراضي القطرية وكتب صاحب حساب باسم سعيد القطري مؤكداً أن والده تعرض للاعتداء من قبل تلك القوات بعد اعتراضه على أن يقوموا بتفتيش سيارته.

وتفاعل نشطاء تويتر مع الأنباء المتداولة تحت هاشتاغ حظر تجول قطر، وقال خالد آل شبيب: «اللهم عجل بفرج إخواننا في قطر من مرتزقة الحمدين». وأضاف عامر سهيل: «على شعب قطر أن يتحرك قبل أن تتفاقم الأوضاع ويصلوا لما لا يُحمد عقباه، فإن تنظيم الحمدين الإرهابي لن يتراجع عن غيه».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات