تفجير منزل شهيد فلسطيني وهدم جماعي في النقب

فجرت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس منزل عائلة الشهيد الفلسطيني عادل عنكوش في قرية دير أبو مشعل غرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية. واقتحمت قوات الاحتلال القرية ومنزل عائلة الشهيد فجراً وزرعت المتفجرات في أرجائه ما أدى إلى انهيار كامل المبنى وتضرر المنازل المجاورة له بالإضافة إلى نشوب حرائق داخل البلدة.

وتصدى الشبان لقوات الاحتلال التي انتشرت في أرجاء القرية فاندلعت مواجهات بينهم، ورد جيش الاحتلال بإطلاق قنابل الغاز ما أدى لوقوع إصابات بالاختناق.

وهدمت قوات الاحتلال الأسبوع الماضي منزلي عائلتي الشهيدين أسامة عطا وبراء صالح بالإضافة إلى منزل الأسير عمر العبد بينما أغلقت منزل عائلة عنكوش بالباطون. وارتقى الشهداء الثلاثة بعد تنفيذهم لعملية إطلاق نار وطعن في القدس المحتلة الشهر الماضي، ولا تزال سلطات الاحتلال تحتجز جثامينهم.وأفاد تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن محكمة الاحتلال العسكرية بعوفر قررت تمديد توقيف عائلة الأسير عمر العبد من قرية كوبر شمال رام الله، خمسة أيام بذريعة استكمال التحقيق. وأضافت الهيئة أن المحكمة قررت تأجيل محكمة كل من والد الأسير العبد ووالدته وشقيقه وعمه حتى الاثنين المقبل.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت عائلة العبد قبل يومين بعد أن هدمت منزلهم في قريتهم كوبر.

في النقب المحتل عام 1948، أقدمت سلطات الاحتلال على هدم منازل عدة، بذريعة البناء دون ترخيص، ضمن حملة هدم مستمرة منذ الثلاثاء الماضي. وهدمت الجرافات مساكن ومنازل في قرى عدة بالنقب، عُرف منها منزل سلمان أبو سبيلة في قرية أم قبو قرب تل السبع ومنزلين في قرية الأطرش والسيد. كما اندلعت مواجهات في قرية أم الحيران بين الأهالي وقوات الشرطة بعد اقتحامها المنطقة لتنفيذ عمليات الهدم.

سكّين

قالت الناطقة بلسان شرطة الاحتلال الإسرائيلي إن قوة تابعة لما يسمى حرس الحدود اعتقلت، أمس، شاباً في العشرينات من العمر من سكان مخيم شعفاط للاجئين شمال القدس المحتلة، بذريعة حيازته سكيناً. وادعت الناطقة أن سيدة من سكان المخيم اتصلت بالشرطة وأبلغت عن رؤيتها شاباً يصعد لإحدى الحافلات ومعه جسم مشبوه.بيت لحم - البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات