محمد يوسف:التسجيل دليل قاطع على الدور التخريبي

أكد الكاتب محمد يوسف رئيس جمعية الصحافيين، أن التسجيل التآمري الذي بثه تلفزيون البحرين عن الدور التخريبي لحمد بن جاسم، أثبت وبالدليل القاطع الدور المدمر الذي يلعبه الرجل، ووصف الكاتب الإماراتي حمد بن جاسم بـ«المدمر» الذي امتد نشاطه من ليبيا إلى اليمن وسوريا والبحرين والعراق، مؤكداً في مداخلة على تلفزيون البحرين أن المحادثة التي تم كشفها تؤكد تأكيداً لا لبس فيه أن قطر تآمرت ومازالت تتآمر على دول الخليج وعلى البحرين بشكل خاص.

وقال إن المحادثة الهاتفية أثبتت أن الدوحة كانت تدعم وبشكل مباشر أولئك الذين حاولوا إشاعة الفوضى، بل اعتبرتهم طرفاً أصيلا في الحل، مشيراً إلى أن قطر لا تستطيع أن تضع تلك المحادثة في إطار أنها تقوم بدور الوسيط لأنها لم تفوض من الحكومة البحرينية.

وأشار محمد يوسف إلى أن العبارات المستخدمة كشفت وبجلاء كامل أن قطر كانت منحازة للتخريبين، لافتاً إلى أن دور الوسيط يتطلب الحياد وعدم دعم طرف على حساب الآخر، ولكن ما فعلته الدوحة كان دعماً واضحاً بل تعدى ذلك إلى التحريض بالاستمرار في نشاطهم التخريبي. وأضاف أن حمد بن جاسم كان موقفه واضحاً هو الوقوف ضد الإرادة البحرينية بل وإرادة دول مجلس التعاون عندما وعد المخربين بالعمل على إخراج قوات درع الجزيرة من البحرين، في عمل تحريضي متكامل ولم يطلب قط من أولئك الذين يقودون أعمال الشغب التوقف عما يفعلون.

واعتبر محمد يوسف التسجيل دليلاً قوياً على دعم قطر للمخربين البحرينيين مناشداً النيابة العامة المضي قدماً في تحقيقاتها، وطالب المواطنين البحرينيين الذين تضرروا من تلك الأحداث باللجوء إلى المحاكم المدنية والمطالبة بالتعويض عما لحق بهم من أضرار، وفي ختام مداخلته دعا محمد يوسف الإعلام الخليجي إلى فضح الدور القطري المخرب، سواء ذاك الذي يقوم به حمد بن جاسم أو حمد بن خليفة أو التنظيمات الإرهابية التي تحتضنها الدوحة وتعرية كل تلك الأفعال أمام الشعب القطري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات