النزيف يتواصل للأسبوع الثالث على التوالي

قلق المستثمرين يضيف 7.5 مليارات ريال لخسائر الأسهم

مسلسل الخسائر يتواصل في بورصة الدوحة | رويترز

تكبدت بورصة قطر خسائر بنحو 7.5 مليارات ريال خلال تعاملات الأسبوع الماضي وسط ضغوط بيعية من قبل الأجانب والقطريين في ظل استمرار المقاطعة المفروضة من 4 دول عربية للدوحة بسبب دعمها للإرهاب.

وانخفض المؤشر العام بنسبة 1.48% أو ما يعادل 136.63 نقطة ليغلق عند 9106.19 نقاط مسجلاً أدنى إغلاق أسبوعي منذ أكثر من شهر ومواصلاً خسائره الحادة للأسبوع الثالث على التوالي، وتجاوزت خسائره 12.7% منذ بداية العام الحالي.

تهاوي المؤشر

وتهاوى مؤشر جميع الأسهم بنسبة 1.97% إلى 2586.24 نقطة، وانخفض مؤشر الريان الإسلامي بنسبة 1.33% إلى 3646.51 نقطة.

وتراجع رأس المال السوقي للأسهم بنسبة 1.47% من 500.9 مليار ريال في نهاية الأسبوع قبل الماضي إلى نحو 493.5 مليار ريال في نهاية الأسبوع الماضي، ووصلت خسائره إلى 39 مليار ريال منذ بداية المقاطعة في يونيو الماضي.

وجاءت خسائر الأسهم وسط هبوط جماعي للمؤشرات القطاعية يتصدرها «العقارات» بانخفاض جاوز 5%، كما انخفض مؤشر قطاع «التأمين» بنسبة 2.97% ومؤشر الخدمات والسلع الاستهلاكية بنسبة 2.64% ومؤشر النقل بنسبة 2.44% وتراجع مؤشر الاتصالات بنسبة 2.41% والبنوك والخدمات المالية بنسبة 0.95% والصناعة بنسبة 0.93%.

تراجع السيولة

وانحسرت مستويات السيولة بنحو ملحوظ مع تراجع القيمة الإجمالية للأسهم المتداولة بنسبة 6.06% إلى 806.9 ملايين ريال مقابل 859 مليون ريال، وجرى تداول 37.6 مليون سهم من خلال تنفيذ 12.6 ألف صفقة.

ومن بين 43 سهماً جرى التداول عليهم خلال الأسبوع ارتفعت أسهم 3 شركات فقط، بينما انخفضت أسهم 38 شركة وتصدرها سهم «استثمار القابضة» بانخفاض قدره 19% رغم الضجة الإعلامية التي تزامنت مع إدراجه اعتباراً من الاثنين الماضي كأول شركة عائلية تطرح في سوق الأسهم الأوراق المالية التي تهيمن عليها شركات حكومية، باعتبار هذه الخطوة تكشف عن تحسن في المناخ الاقتصادي.

مبيعات مكثفة

وقال مراقبون لـ«البيان»، إن سهم «استثمار القابضة» تعرض لعمليات بيع مكثفة في ظل حالة عدم اليقين التي تسيطر على معنويات المستثمرين في السوق القطري مع استمرار المقاطعة المفروضة على الدوحة بسبب دعمها للإرهاب ورفضها مطالب أشقائها من دول الجوار.

وتوقع المراقبون، استمرار نزيف خسائر الأسهم في الأسابيع القادمة لا سيما مع تزايد وتيرة نزوح وتخارج الاستثمارات الأجنبية من السوق وانخفاض السيولة بنحو ملحوظ مقارنة بمستوياتها قبل الأزمة.

ضغوط البيع

وجاء ضمن الأسهم الخاسرة الأسبوع الماضي «مزايا قطر» بنسبة 6.8% مسجلاً أدنى مستوياته في شهرين مع توالي ضغوط البيع على السهم منذ إعلان الشركة تراجع أرباحها بنسبة 77.8% إلى 13.45 مليون ريال في النصف الأول من العام الحالي مقابل نحو 60.7 مليون ريال في الفترة المقابلة من 2016.

كما هبط سهم «إزدان القابضة» بنسبة 6.2% و«المتحدة للتنمية» بنسبة 4.12% و«بروة العقارية» بنسبة 2.37%. وفى قطاع التأمين انخفض سهم «القطرية العامة للتأمين» بنسبة 9.01% وهبط سهم «الخليج التكافلي» بنسبة 5% و«الإسلامية للتأمين» بنسبة 3.8%.

فقدان الفرص

وقال المراقبون إن الأسهم القطرية فقدت بريقها وباتت لا تمثل فرصاً استثمارية جاذبة أمام المتعاملين لاقتناصها خصوصاً بعد إقدام مؤسسات وبنوك استثمار على خفض السعر العادل لتلك الأسهم فضلاً عن خفض التصنيفات الائتمانية لمعظم البنوك المدرجة.وخفض بنك قطر الوطني السعر المستهدف لسهم «صناعات قطر» إلى 109 ريالات بعد إعلان الشركة عن تراجع أرباحها بنسبة 47% إلى 681.87 مليون ريال في الربع الثاني من العام الماضي.

وهوي سهم «الوطنية للإجارة القابضة» بنسبة 4.5% لأدنى مستوياته منذ مطلع 2016، كما تراجع سهم «أوريدو» بنسبة 2.7% و«فودافون قطر» بنسبة 1.01% مع إعلان الشركة تكبدها خسائر بنحو 57.14 مليون ريال (15.2 مليون دولار) في الربع الأول المنتهي في 30 يونيو الماضي، مقابل خسائر بنحو 99.5 مليون ريال في الفترة ذاتها من 2016.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات