حجاج الموصل إلى مكة

بعد ثلاث سنوات من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على الموصل، ها هم العراقيون يتنفسون الصعداء، بعد لملمة جراحهم آمّين البيت الحرام في مكة المكرمة لأول مرة، بعد معاناتهم حصار ذلك التنظيم الذي حرمهم الحج.

حزَم بعض أهل الموصل الراغبين في أداء الحج حقائبهم أمس، استعداداً لرحلة العمر، فسوف يكونون أول مجموعة من سكان الموصل تتوجه لأداء الحج لأول مرة منذ ثلاث سنوات من العزلة التامة عن العالم، بعد دحر الإرهابيين من الموصل. ولعل المشاعر التي تملأ قلوبهم باتجاه المشاعر لخصها رئيس مكتب نينوى للحج والعمرة، محمود جميل، عندما صرح بأن «الحجاج يملؤهم الشوق لأداء مناسك الحج».

وترافق الحجاج قوة أمنية حتى معبر عرعر السعودي المفتتح حديثاً، ليكتبوا عبر هذه المسافة قصة الحنين إلى بيت الله الحرام. مشاعر أجملتها الحاجّة ناهضة صبحي، عندما أعربت عن شعورها بمزيج من الفرح والحزن لمشاركتها في رحلة الحج، وأنها ستصلي من أجل شعب العراق وأهل الموصل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات