مقتل عشرات الانقلابيين في كمين قبالة جازان

وحدات النخبة تتقدّم في عمق صعدة

■ مقاتلون من الشرعية يلوّحون بعلامات النصر بعد معارك مع فلول الانقلابيين في تعز | رويترز

حطّت وحدات من قوات النخبة في الجيش اليمني بشمال محافظة صعدة لاستكمال السيطرة على مديرية باقم، فيما نفّذت القوات السعودية عملية قبالة جازان أسفرت عن مقتل العشرات في صفوف المليشيات، وقتل ثلاثة انقلابيين في معارك الكدحة جنوب غربي تعز.

وذكرت مصادر عسكرية يمنية، أنّ وحدات من النخبة في الجيش اليمني وصلت شمال محافظة صعدة، بهدف استكمال السيطرة على مديرية باقم على الحدود مع السعودية.

وأشارت المصادر لـ «البيان»، إلى أنّ كتيبة من قوات النخبة تلقت تدريبات مكثفة على يد خبراء من قوات التحالف وصلت محافظة صعدة بهدف استكمال السيطرة على مديرية باقم الحدودية، بعد سيطرة وحدات الجيش الأخرى وبإسناد من قوات التحالف على كافة المنافذ الحدودية التي تربط محافظة صعدة بالأراضي السعودية.

وأوضحت المصادر، أنّ الوحدات المدربة تضم ضباطاً وضباط صف وجنوداً درّبوا على حرب العصابات والمواجهات واقتحام المناطق الجبلية، وأنّها وصلت محور علب وأوكلت لها مهمة تحرير عجبل شعير واستعادة السيطرة على مديرية باقم في إطار التحضيرات الحاسمة للتقدم نحو عاصمة المحافظة التي شهدت ميلاد الانقلابيين.

وقالت المصادر: إنّ وحدات النخبة تمّ تشكيلها من منتسبي اللواء الخامس واللواء 102 مشاة واللواء 63 مشاة، والمؤهلة تأهيلاً عالياً على الاقتحام والتدخل السريع والحرب الخاطفة والإنزال المظلي، فضلاً عن ضباط من سرية القناصين وسرية الصواريخ المحمولة والاستطلاع والرصد على مدار الساعة.

تسليح

وجرى تحضير الكتيبة الخاصة من ضباط المحور بسرية تامة، إذ سيتم تسليح الكتيبة بأحدث أنواع الأسلحة الأوتوماتيكية الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، وسيجري نقلها على دفعتين متزامنتين الأولى على الخطوط الأمامية والأخرى خلف خطوط العدو، فضلاً عن سرايا التعزيز والإمداد المباشر، وذلك وفق خطة عسكرية أعدت لهذا الغرض.

ووفق المصادر ذاتها فإنّ القيادة المشاركة لقوات التحالف والجيش اليمني وضعت اللمسات الأخيرة لهذه الخطة الهادفة إلى الوصول لعمق العدو في صعدة بمشاركة القوات الجوية التي ستتولى مهمة توفير الغطاء الجوي لهذه الوحدات.

كمين

في الأثناء، قتلت القوات السعودية المشتركة العشرات من الانقلابيين خلال عملية عسكرية استهدفت معاقلهم قبالة جازان. وذكرت مصادر عسكرية، أنّ القوات السعودية نفذت العملية بعد رصد محاولة فصيل من الميليشيات تنفيذ هجوم بري على مواقع عسكرية قبالة قرية القرن في منطقة جازان، بدعم من عناصر أخرى تساندهم في الخلف، مهمتهم إطلاق القذائف نحو المواقع العسكرية السعودية.

وذكرت مصادر عسكرية أنّ القوات السعودية شكلت قوى راجلة لتنفيذ كمين عسكري يحاصر فصيل الميليشيات، وبمساندة من المدفعيات باستهداف منصات القذائف وعناصر الميليشيات، مشيرة إلى أنّ الخطة العسكرية الموضوعة مكّنت القوات السعودية من قتل العشرات من الحوثيين، وتدمير خطوط الإمداد ومنصات القذائف التي كانت تساندهم من الخلف.

معارك تعز

على صعيد متصل، قتل ثلاثة من الانقلابيين وأصيب أربعة من القوات الشرعية، في معارك في قرى منطقة الكدحه بمديرية المعافر جنوب غربي تعز. وأشارت مصادر عسكرية، إلى أنّ المعارك تواصلت بين الطرفين في مديرية موزع غربي تعز، إذ قصفت القوات الشرعية مواقع المتمردين بشكل مكثف، فيما شهدت جبهة الصفراء بحبان بمحافظة شبوة معارك إثر هجوم للمتمردين، ما أوقع قتلى وجرحى في صفوف الانقلابيين.

إلى ذلك،رصدت اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن، 17 ألف حالة انتهاك خلال الفترة الأخيرة، بينها 7 آلاف حالة خلال الفترة من سبتمبر وحتى يونيو الماضيين، ونتج عنها مقتل 138 على يد الانقلابيين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات