6 ملايين سوري نازحون في بلدهم

أعلنت المنظمة الدولية للهجرة أن أكثر من 600 ألف سوري ممن غادروا منازلهم بسبب الحرب، عادوا إلى بلدهم بين يناير ويوليو الماضي، موضحة أنه رغم ازدياد معدلات الاتجاه نحو العودة، فإن أكثر من 6 ملايين سوري لا يزالون نازحين في بلدهم.

وتفصيلاً، أشارت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة في بيان في جنيف إلى أن 84 في المئة من بين العائدين وعددهم 602759 لم يغادروا البلد إنما نزحوا إلى مناطق أخرى داخل سوريا.

أما بالنسبة إلى الآخرين 16 في المئة كانوا لاجئين في بلدان الجوار مثل تركيا ولبنان والأردن والعراق وعادوا إلى بلدهم في الفترة المذكورة.

وأوضحت المنظمة الدولية للهجرة أنه رغم ازدياد معدلات الاتجاه نحو العودة، فإن أكثر من 6 ملايين سوري لا يزالون نازحين في بلدهم وأكثر من 5 ملايين لاجئين في الخارج.

ميدانياً، دفعت المعارك الدائرة بين سوريا الديمقراطية وعناصر داعش بعشرات آلاف المدنيين إلى الفرار من منازلهم للعيش في مخيمات نزوح سواء في محافظة الرقة أو محافظة الحسكة المحاذية لدير الزور. وقالت الناطقة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في دمشق انجي صدقي، إن اكثر من 40 مخيما اقيمت في مناطق نائية نسبيا في المحافظتين، مشيرة إلى انه يعيش في كل مخيم بين الفين وعشرة الاف شخص. وأضافت: «تلك الخيم موجودة حرفيا في قلب الصحراء حيث تشكل الأفاعي والعقارب تهديدا يوميا للناس».

وعلى صعيد المعارك الدائرة بين «قسد» وعناصر داعش، سقطت قذائف هاون اطلقها عناصر تنظيم داعش بالقرب من مواقع قوات سوريا الديمقراطية التي ردت باستخدام رشاشات ثقيلة وقذائف الهاون في عملية متواصلة لدحر عناصر من تنظيم داعش.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات