الشورى البحريني: تورط قطر مباشر في فوضى 2011

أعلن مجلس الشورى البحريني عن إدانته الشديدة ورفضه التام لتدخل «تنظيم الحمدين» في سياسات مملكة البحرين، وتورطه المباشر في التعاون والتنسيق مع إرهابيين خلال الأحداث التي مرت بها البلاد في العام 2011 بهدف إثارة الفوضى، وزعزعة الأوضاع في المملكة، وهو ما أثبتته الوثائق والتسجيلات الصوتية التي تم الكشف عنها، والتي تؤكد أن هناك مخططاً قطرياً - إيرانياً، وأجندات مشتركة بين الطرفين استهدفت مملكة البحرين عبر تنفيذ سلسلة من الأعمال التحريضية للنيل من أمن المملكة واستقرارها.

وأكّد مجلس الشورى أن الممارسات العدائية ضد مملكة البحرين لم تتوقف منذ ذلك الوقت، إلّا أن ما يثير الاستغراب صدور هذه الممارسات من دولة شقيقة تجمعها مع مملكة البحرين العديد من القواسم المشتركة، وعلى رأسها التاريخ والمصير المشترك، ووحدة الهدف تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي، وقيامها بالتواصل مع الجماعات الإرهابية والعناصر المتطرفة واستضافتها، وإنشاء علاقات وثيقة مع إيران، بما شكل تهديداً لأمن دول المنطقة ككل.

وشدد مجلس الشورى على أن التدخّل في الشأن البحريني بأشكاله المتعددة، والمساس بسيادة المملكة مرفوض من أي طرف كان، مؤكداً أن البحرين ملتزمة بمحاربة الإرهاب في الداخل والخارج وتجفيف منابعه، ومواجهة الداعمين له بالمال أو بالسلاح أو التدريب، وكذلك المحرضين عليه، وذلك صيانة للأمن الوطني وحفاظاً على النسيج المجتمعي البحريني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات