واشنطن تدخل على خط الوساطة بين السراج وحفتر

الجيش الليبي يقتل عشرات الإرهابيين في درنة

أعلنت شعبة الإعلام الحربي التابعة لقوات الجيش الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر، مقتل وإصابة العشرات من الإرهابيين في عملية نوعية داخل مدينة درنة، شمال شرق البلاد، في وقت كشفت السفارة الأميركية في طرابلس عن دخولها على خط الوساطة الهادفة للتقريب بين بنغازي وطرابلس، وأكدت أن السفير الأميركي إلى ليبيا عقد لقاءات متفرقة مع السراج وحفتر كل على حدة، ووصفت تلك اللقاءات بالمشجعة.

وقالت الشعبة في بيان، إن «مجموعة تابعة لغرفة عمليات عمر المختار نفذت عملية نوعية في معقل الإرهابيين داخل «العمارات الصينية» بمدينة درنة، وهو ما أدى إلى انفجار ضخم سمع دويه في أرجاء المدينة، وتسبب في قتل عشرات الإرهابيين، من بينهم إرهابي يحمل الجنسية المصرية، وعدد كبير من الجرحى».

وساطة

في سياق آخر جددت الولايات المتحدة الأميركية التزامها التام بالعمل مع جميع الليبيين للمساعدة على التهدئة وإنهاء الصراع في البلاد، وذلك حسبما أوضح بيان للسفارة الأميركية لدى ليبيا. وكشفت السفارة في بيان لها عن لقاءات أجراها السفير الأميركي بيتر بودي مع رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج وخليفة حفتر، واصفة في البيان ذاته اللقاءات الأخيرة بالمشجّعة.

وأوضحت أن لقاءات منظمة للسفير الأميركي في ليبيا بيتر بودي جمعته برئيس المجلس الرئاسي فايز السراج بما في ذلك اجتماعه الأخير به في تونس بتاريخ 7 أغسطس2017م.

وأضافت السفارة بأن بودي التقى خليفة حفتر، كاشفة أن آخر لقاء لهما كان في العاصمة الأردنية عمّان بتاريخ 9 أغسطس الجاري.

وبينت السفارة أنه من بين جهودها لحل الصراع في ليبيا التقى السفير بودي في 10 أغسطس في القاهرة وبرفقته القائد العام لأفريكوم الجنرال توماس والدهاوزر مع رئيس أركان القوات المسلحة المصرية محمود حجازي وذلك لبحث الجهود الرامية إلى استعادة الاستقرار في ليبيا، كاشفة أنّ الجنرال والدهاوزر لم ينضم إلى الاجتماعات في عمّان بالأردن وبالتالي لم يلتقي حفتر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات