توثيق

قصاصة قماش بتوقيع معتقلين عذبهم وقتلهم النظام السوري

قدم ناشط حقوقي سوري أدلة على عمليات التعذيب والقتل التي طالت المعتقلين في سجون النظام. والأدلة هي قصاصات من القماش كتب عليها زملاؤه السجناء أسماءهم باستخدام عظم الدجاج كريشة للكتابة، ودماء من لثة أسنانهم عوضاً عن الحبر. وشكلت قصاصة قماش مهترئة دليلاً على مأساة يعيشها 82 شخصاً في زنزانة واحدة في أحد سجون النظام، وثقها المعتقلون بدمائهم حرفياً.

وواصل منصور العمري بحسب افادته نشاطه في توثيق حالات الاختفاء القسري من داخل السجن وتمكن من توثيق مأساة الـ82 معتقلاً الذين شاركوه الزنزانة لمدة عام كامل، وتمكن الناشط الحقوقي الذي كان أول المفرج عنهم من زنزانته من تهريب قصاصة القماش داخل أحد قمصانه لتصل لمركز البحث والحماية التابع لمتحف الهولوكوست في واشنطن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات