مقتل 5 عناصر من «القاعدة» بغارة أميركية في مأرب

التحالف يدك أوكار الانقلابيين في حجة وتعز

استهدفت مقاتلات التحالف العربي خلال الساعات الأخيرة تعزيزات وآليات لميليشيات الحوثي والرئيس المخلوع علي صالح الانقلابية بجبهتي حرض وميدي بمحافظة حجة كما التحالف أربع غارات أخرى، استهدفت تجمعا للمتمردين داخل مصنع اسمنت البرح والمنطقة المجاورة له، في مديرية مقبنة غربي تعز ، في حين لقي 5 عناصر من تنظيم القاعدة حتفهم بغارة أميركية في محافظة مأرب.


وذكرت مصادر أمنية يمنية، أن الغارة الأميركية قتلت 5 مسلحين من تنظيم القاعدة بينهم أجانب نفذتها طائرة من دون طيار في مديرية الجوبة.


وأكد مسؤول أن الغارة استهدفت تجمعاً لمسلحي القاعدة، يضم شخصيات يمنية وأجنبية في قرية الخثلة، التي شهدت عملية إنزال أميركي في 23 مايو الماضي.


وتكثف واشنطن هجماتها على المتطرفين في اليمن، منذ تولي دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة، وقتل في آخر هجومين في 19 أبريل 5 من مسلحي القاعدة. وأكدت وزارة الدفاع الأميركية «بنتاغون» تنفيذ أكثر من 70 غارة جوية في اليمن منذ 28 فبراير الماضي.


وقالت صحيفة «نيويورك تايمز» في مارس الماضي إن ترامب منح وزارة الدفاع الضوء الأخضر لتنفيذ غارات جوية أو عمليات إنزال في اليمن، دون موافقة مسبقة من البيت الأبيض.


استهداف الانقلابيين
على صعيد المواجهات مع الانقلابيين، شنت مقاتلات التحالف العربي ثلاث غارات جوية استهدفت تعزيزات واليات لمليشيات الحوثي وصالح الانقلابية بجبهتي حرض وميدي بمحافظة حجة.
وقال مصدر عسكري للمركز الإعلامي بالمنطقة العسكرية الخامسة إن طيران التحالف استهدف بغارتين جوية تعزيزات للانقلابيين في جبل المشعر ودينه محملة بالسلاح والذخائر في حرض. كما استهدف الطيران بغارة ثالثة تعزيزات للانقلابيين شرق مدينة ميدي.


وتأتي هذه الغارات في وقت أقر اجتماع أمني برئاسة وكيل وزارة الداخلية اليمنية لقطاع الأمن والشرطة د.أحمد الموساي حزمة من الإجراءات الأمنية لتأمين طريق مأرب ـ البيضاء ومنها إنشاء منطقة أمنية في الجوبة لتأمين الطريق من الفلج إلى نجد المجمعة، واستحداث قسم للشرطة في منطقة حريب، وتفعيل النقاط الأمنية الواقعة على طريق الجوبة حريب، وتفعيل نشاط شرطة الدوريات وأمن الطرق.


حزام أمني
كما أقر الاجتماع تفعيل حزام أمني لتأمين مداخل منطقة حريب، وإقامة عدد من النقاط الأمنية للقضاء على طرق التهريب التي تستخدمها الميليشيات الانقلابية، إضافة الى متابعة الجهات المكلفة بإصلاح وإعادة تأهيل الطرق الرئيسية الرابطة بين مأرب والبيضاء وطريق حريب الجوبة وتوسعته ليستوعب حركة المرور الكثيفة للمسافرين والبضائع، واتخاذ إجراءات حازمة لملاحقة العناصر التخريبية التي تستهدف قطع كابلات الألياف الضوئية في منطقة الجوبة، ووضع حد لها. على صعيد متصل، عقدت اللجنة الأمنية العليا بتعز برئاسة قائد محور تعز خالد فاضل اجتماعاً لتقييم الوضع الأمني ومناقشة مجمل التطورات الأمنية والعسكرية في المدينة.


دعوة وإدانة
إلى ذلك، دعا وزير الإدارة المحلية في اليمن، رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح المنظمات الدولية لممارسة الضغوطات القوية والحازمة تجاه الميليشيات الانقلابية لوقف الانتهاكات المستمرة التي تقوم بها بحق أبناء اليمن في عدد من المحافظات الخاضعة لسيطرتها والمتمثلة في قصف المنازل وتهجير الآمنين واعتقال من يخالفهم الرأي، مشدداً على ضرورة إلزام الميليشيات بالإفراج عن المختطفين.
كما عبر فتح عن إدانته واستنكاره الشديدين لعملية استهداف ميناء المخا، من قبل الميليشيات، مشيراً إلى ان ذلك يعيق العمل الإغاثي والإنساني، ويستهدف الوصول الإنساني السريع إلى المستحقين للعمل الإغاثي والإنساني في عدد من المحافظات.


استسلام
سلّم القيادي البارز في تنظيم ما يعرف بـ«أنصار الشريعة» وهو الفرع المحلي لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب، خالد عبد النبي، نفسه طواعيّة لقوات الأمن، في منطقة يافع بمحافظة لحج جنوب اليمن، وفق ما ذكرته مواقع إخبارية يمنية.


ونقلت مواقع محلية، تصريحات عن قائد قوات وحدة الطوارئ في يافع التابع للواء الأول، جلال الربيعي، أكد فيها أن عبد النبي سلم نفسه طواعية لقواته، مساء السبت الماضي وأوضح أنه تم التحفظ عليه، وسيتم تسليمه للجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات