«الرابطة الخليجية للحقوق والحريات»: السعودية تسهّل إجراءات كل الحجاج

تابعت «الرابطة الخليجية للحقوق والحريات» بيان وتصريحات وزراء خارجية كل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية حول قطر خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أول أمس في العاصمة البحرينية المنامة، حيث أكدت الدول الداعية لمكافحة الإرهاب صدق موقفها وسياستها الرامية إلى حماية أمن واستقرار دول وشعوب المنطقة وأن على قطر أن تنفذ الشروط والمطالب في هذا الشأن وأن تتوقف عن تمويل الإرهاب وأن تركز جهودها على جرائم الإرهاب ومحاربته وغيرها من القضايا، مشددة على أن قطر بتعنتها تبدد الجهود والموارد على قضايا وهمية.

وقالت الرابطة في هذا الشأن إن بيان وزراء خارجية الدول الداعية لمكافحة الإرهاب أكد دعمهم للحوار، موضحة أن إصرارهم على تلبية المطالب في مجملها ومضمونها أمر في محله لأنه يتماشى مع قواعد القانون الدولي خاصة في مجال محاربة الإرهاب وعلى وجه الخصوص ما يتعلق منها بحرية الرأي والتعبير والصحافة والإجراءات القضائية المرعية في مكافحة ومحاربة الإرهاب العالمي.

وشددت الرابطة على حق الدول الداعية لمكافحة الإرهاب في ذلك باعتباره عملاً من أعمال السيادة التي تقرها القوانين الدولية وحماية للحقوق الأساسية لأي إنسان يعيش بها. وقالت إن الحقوق تعزز السيادة وتكون لها الأولوية بالاحترام والتطبيق غير أن قطر التي وقعت على الاتفاقيات الدولية التي تصون الحقوق وتتصدى للإرهاب تؤكد بعدم موافقتها على مطالب الدول الأربع تخليها عن حماية هذه الحقوق وحماية الإنسان العربي.

وأكدت الرابطة أن الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تحاول قدر الإمكان عدم الإضرار بالمواطنين في دولة قطر خاصة فيما يتعلق بقضايا التنقل والتعليم والعلاج والعمل والتملك وربط ولم الشمل العائلي وأداء الشعائر الدينية «الحج والعمرة» في المملكة العربية السعودية.

وأشارت الرابطة إلى أن تلاعب السلطات القطرية بحق أساسي وهو حرية ممارسة الشعائر الدينية من خلال أداء فريضة الحج لعشرين ألف مواطن قطري ومقيم دليل على أنها تسيس قضية الحج وتستخدم حقوقاً أساسية نصت عليها القوانين الدولية لتحقيق أجندات سياسية وإعلامية قطرية.

وأوضحت أنه وفق المعلومات الأكيدة المتوفرة لديها ومن تصريحات عادل الجبير وزير خارجية السعودية في المنامة فإن السعودية «ترحب بأي زائر لبيت الله الحرام»، منوهة بأن الأدلة تشير إلى أن وزارة الحج السعودية تتواصل مع وزارة الأوقاف القطرية لتسلم قائمة الحجاج لهذا العام وإتمام الإجراءات الخاصة بتيسير حجهم وتوفير ضمانات لسلامتهم لكن قطر من جانبها تعطل الإجراءات بل وأغلقت باب تسجيل الحجاج وأقحمت أموراً سياسية بالحج.

ودعت الرابطة دولة قطر إلى الكف عن تبديد مواردها وجهودها في قضايا لا طائل منها سوى ترسيخ الانقسام وانتهاك الحقوق ودعم الإرهاب في المنطقة في الوقت الذي تحتاج المنطقة العربية بل والعالم كله إلى تكريس الجهود لتعزيز وحدتها في محاربة الإرهاب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات