EMTC

مؤتمر صحافي بواشنطن لعاملين سابقين في القناة

شـهادات ووثائـق تفضـح أكاذيب «الجزيــرة» ودعمها للإرهاب

صورة

كشف صحافيون سابقون في قناة الجزيرة القطرية الدور التخريبي والتآمري الذي لعبته وتلعبه القناة في الأحداث الجارية على مستوى العالم، وذلك خلال مؤتمر صحافي عقدوه في واشنطن، لكشف أكاذيب القناة ودعم أمير قطر وبطانته للإرهاب.وكشف الصحافي المصري محمد فهمي، أمس، أن حمد بن جاسم، مستشار أمير قطر، تورّط في الأحداث الإرهابية التي شهدتها البحرين، كما أنه مسؤول بشكل مباشر عن إدارة قناة الجزيرة. وقال إن «الجزيرة لها أهداف أخرى غير التغطية الإخبارية»، مضيفاً أن «قطر تلقت فرصاً عديدة للتراجع عن طريق تمويل الإرهاب لكنها لم تستغلها».


وأكد فهمي، الصحافي السابق في «الجزيرة»، على ضرورة وضع نهاية لتمويل قطر للإرهاب، وذلك وقال فهمي إن قطر لا تعتبر جبهة النصرة أو تنظيم القاعدة منظمتين إرهابيتين، مُشيرًا إلى أن عناصر قيادية منهما يعيشون في قطر ويصرفون ملايين الدولارات ويكتبون التغريدات، وهذا أحد أسباب المقاطعة المفروضة على قطر اليوم.


وأشار فهمي إلى أن «الجزيرة» كانت تعرض حياة الصحافيين للخطر، في سوريا، وكانت تتعامل مع الأحداث السورية بنفس الصورة التضليلية التي تتعامل بها. وأكد أنه أثناء وجوده في السجن علم بأن أمير قطر وقع اتفاقية تهدئة مع المملكة العربية السعودية، ولكن الحكومة القطرية لم تستطع أن تقوم بالوفاء بتلك التعهدات لأنها بمثابة أداء يتم تحريكها وليست لاعباً أساسياً.


وقال فهمى إن لديه العديد من الأدلة والمستندات التي تدين «الجزيرة» وتؤكد دعمها للجماعات الإرهابية وحثها على العنف ونشر الإرهاب في العالم، مشيراً إلى أن إدارة «الجزيرة» لم تكن صريحة في توفير المعلومات الصحيحة لصحافييها. وأضاف إنه يجب أن تحاسب قناة الجزيرة على دعمها للإرهاب ونشر معلومات مضللة وخاطئة، مشيراً إلى أنه يتخوف على أمن وسلامة زملائه بالقناة. وأشار إلى أنه قام برفع دعوى قضائية ضد قناة الجزيرة في عام 2015 بعدما تأكدت من كذبها واستخدامها للصحافيين بشكل غير مهني من أجل دعم الإرهابيين وجماعة الإخوان، مردفًا:|سأعمل جاهدًا على معاقبة القناة وفضحها.


كذب وتضليل
وأضاف فهمي ان القناة اعتمدت على بث الكذب والتضليل عما يحدث في مصر، بقيادة حمد بن جاسم رئيس وزرائها الأسبق الذي يدير تلك الفضائية، موضحًا أن رئيس قناة الجزيرة أوهم الصحافيين أنهم لم ولن يوجهوا أي صحافي وسرعان ما اكتشفنا التدخل الحكومي القطري الواضح والأسرة الحاكمة في المحتوى الإعلامي.


وقال فهمى إن «الجزيرة مباشر مصر» لم تستوفِ الشروط اللازمة لإنشاء قناة فضائية في مصر، موضحاً معرفته ذلك من خلال عدم إنشاء مقر للقناة بمدينة الإنتاج الإعلامي وعدم استيفاء الشروط لفعل ذلك. وأضاف ان «الجزيرة مباشر مصر» كانت تعمل بشكل غير قانوني في مصر، مشيراً إلى أن جماعة الإخوان بعد وصولها إلى مقاعد البرلمان أتاحت الفرصة لإنشاء الجزيرة مباشر مصر وإنشاء مكتب لها خارج مدينة الإنتاج الإعلامي. وأكد فهمي على الدعم الكامل الذي قدمه الإخوان من أجل إنشاء القناة في مصر وتنفيذ سياسات الإخوان المتطرفة الداعمة للإرهاب.


وأكد فهمي أن الجزيرة بثت مسيرات مفبركة وتظاهرات غير موجودة على أرض الواقع في مصر عبر أجهزة تصوير كان يتم تهريبها من قطاع غزة، مشيراً إلى أن الفضائية القطرية عملت على أفكار جماعة الإخوان خلال اعتصام رابعة المسلّح ولم تكن محايدة.


وأوضح أنه قطع عمله بـ «الجزيرة» عندما شاهد القناة المضللة تبث مسيرات مفبركة عقب 3 يوليو، وعزل محمد مرسي، حيث أظهرت ملايين يتظاهرون في الشوارع دعمًا للإخوان ورافضين لما حدث في 30 من يونيو، وذلك لم يكن صحيحاً.


شهادات وأدلة
وأكد فهمي أن الجزيرة تعمل لصالح الحكومة القطرية، وأنه يمتلك شهادات من أعضاء بارزين في الجزيرة ودبلوماسيين قطريين وأميركان يدعمون ما يقوله. وقال إن «الجزيرة» تظهر الأشخاص العاملين فيها للخطر، وخاصة بعد اتهامه في خلية الماريوت، مضيفاً: «كنت أحاول إقناع القاضي بالفصل بين المسؤولية الصحافية وقناة الجزيرة». وأشار إلى أن الجزيرة استخدمت مركبات إعلامية للبث الإعلامي من خلال الإخوان في رابعة العدوية، لصالح قنوات فلسطينية تعمل كبوق لحركة حماس. وتابع: «قناة الجزيرة يقودها الإخوان ورأيت أعضاء الجماعة وهم يسيطرون على الإعلام القطري وقنوات الجزيرة باستخدام التكنولوجيا الحديثة لإذاعة هذه الاضطرابات بالإضافة لخلية الماريوت».


وأكد أن يوسف القرضاوي هو الأب الروحي للجماعة وهو إرهابي مصري يعيش في حرية مطلقة في قطر، تحت حماية السلطة الحاكمة، ورأينا تميم وهو يقبل رأس القرضاوي. واستشهد بفيديو للقرضاوي يجيز تفجير الشخص نفسه لخدمة الجماعة، إذا أرادت ذلك.


ضحايا القناة
من جانبه قال محمد فوزي المصور السابق بقناة الجزيرة، إن مراسلي وصحافيي «الجزيرة مباشر» وقعوا ضحية لسياسات القناة، مشيراً إلى أن «الجزيرة» كانت تهتم بإصدار حكم قضائي قاسٍ تجاه الصحافيين والمراسلين في القضية المعروفة إعلامياً «بخلية الماريوت» لاستغلاله في الخارج والترويج لـ «تضييق حرية الصحافة» في مصر.


وأكد فوزي أن ما تم الكشف عليه في مؤتمر واشنطن مجرد البداية، مشيراً إلى توافر العديد من الحقائق والأدلة التي تؤكد دعم قطر ومنبرها الإعلامي للإرهاب، وسيتم الإعلان عنها في الفترة المقبلة، لافتاً إلى أنهم انتظروا التوقيت المناسب لنشر فضائح «الجزيرة».


وأوضح فوزي أن «الجزيرة مباشر مصر» انضم إليها مجموعة من جماعة الإخوان الإرهابية ومن «حماس» قبل الثورة، بالإضافة إلى الدور الميداني الذي قاموا به من أجل تنفيذ مخططات جماعة الإخوان الإرهابية.


قال فوزي، إنه قد عمل مصوراً صحافياً لأكثر من عامين، في تغطية أهم أحداث العالم خلال تاريخنا المعاصر بكل أمانة مع قنوات أميركية وأوروبية وعربية.


وأوضح، خلال المؤتمر الصحافي أنه تأكد بالأدلة أن «الجزيرة» كذبت عليه، ولم تكن فقط منحازة لجماعة إرهابية لكنها أيضاً أمدتها بكاميرات وأموال وأجهزة بث، ما يعارض مفاهيم الصحافة النزيهة، مشيراً إلى أنهم كانوا ضحية لعبة سياسية من قبل قناة قناة الجزيرة.


وطلب فوزي عفواً من الرئيس عبدالفتاح السيسي لكي يعود إلى بلده بعد غياب لأربع سنوات.


ديفيد بولوك
وقال ديفيد بولوك، المستشار البارز السابق بالخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط، خلال المؤتمر الصحافي، إن الجزيرة تبث مواد إعلامية تدعم الإرهاب وتحرّض عليه بشكل دائم. وكشف أن قطر دفعت الكثير من الأموال إلى مراكز بحثية أميركية للحصول على معلومات، مُشيرًا إلى أن بعض المراكز البحثية لديهم بعض المراكز الدراسية في واشنطن تعد مراكز متصلة بالدوحة.


وتابع: إن الجزيرة كانت تتمتع بتأثير وصيت كبير، ولكن مع القنوات العربية الكثيرة أصبحت لا تنافس، وأصبحت سيئة السمعة، ولا يثق بها أي شخص بعد تبنيها للتطرف والإرهاب.


وقال بولوك إن هناك اختلافات كبيرة بين «الجزيرة» بنسختها العربية ونسختها الإنجليزية، مضيفاً أنه أثناء الثورة المصرية عام 2011، كان يتابع القناتين واكتشف أن المقالات والمادة المعروضة مختلفة تماماً.

Ⅶ محمد فهمي: حمد بن جاسم متورّط في الأحداث الإرهابية التي شهدتها البحرين
Ⅶ محمد فوزي: «الجزيرة» بثت مسيرات وتظاهرات مفبركة في مصر عبر أجهزة تصوير مهرّبة
Ⅶ قنوات الجزيرة يقودها «الإخوان» الذين يسيطرون على كل الإعلام القطري

طباعة Email
تعليقات

تعليقات