EMTC

القوات العراقية تسيطر على معبر الوليد على الحدود السورية

تمكنت القوات العراقية من تحقيق نصر كبير على تنظيم داعش الإرهابي بسيطرتها على معبر الوليد الرابط بين الحدود العراقية السورية، بالتزامن كشف مسؤول كردي رفيع أن «داعش» درب ما لا يقل عن 1600 ايزيدي على تنفيذ العمليات الانتحارية.

وبحسب بيان عسكري عراقي ان الجيش ومقاتلين متطوعين طردوا تنظيم «داعش» من منفذ الوليد على الحدود مع سوريا. والسيطرة على منفذ الوليد الحدودي يزيح الإرهابيين من محيط قاعدة أميركية على الجانب الآخر من الحدود في الأراضي السورية.

ومنفذ الوليد قريب من التنف وهو معبر حدودي سوري استراتيجي على طريق بغداد دمشق السريع حيث ساعدت قوات أميركية مقاتلين من المعارضة السورية في محاولة انتزاع السيطرة عليه.


إلى ذلك، أفاد مسؤول حكومي كردي بأن داعش قام بتدريب أكثر من 1600 طفل من الطائفة الايزيدية على أعمال الحرب والقتل والانتحار وقطع الرؤوس على مدى الثلاث سنوات الأخيرة.

وقال المسؤول في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بحكومة إقليم كردستان خيري بوزاني، للصحافيين، إنه «تم اخطار قناصل الدول في اقليم كردستان بأنه من الممكن أن يشكل هؤلاء الأطفال في اي لحظة خطرا على جميع دول العالم، لأنه لا يستبعد ان يستخدمهم تنظيم داعش الإرهابي في أعمال إرهابية في الدول الأوروبية وأميركا والدول العربية وفي اي مكان في العالم».


وبحسب آخر احصائية صادرة عن مكتب شؤون المختطفين في محافظة دهوك، فإنه تم تحرير أكثر من 6417 شخصاً من المختطفين الإيزيديين، من قبضة داعش، أكثر من 3000 منهم عن طريق مكتب المختطفين والقوات الكردية، فيما لايزال اكثر من 1600 طفل ايزيدي في قبضة التنظيم تم تدريبهم على أعمال القتل والانتحار والحروب وقطع الرؤوس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات