مكالمات قطرية مع إرهابيين لتقويض أمن البحرين

يتوالى يوماً بعد آخر مسلسل الكشف عن التدخلات القطرية في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين، للتآمر وزرع الفتنة بهدف قلب نظام الحكم، إذ عرض تلفزيون البحرين الليلة الماضية تسجيلاً لعدة محادثات هاتفية جرت في مارس 2011 بين مستشار أمير قطر حمد بن خليفة العطية والإرهابي الهارب حسن سلطان، وكشفت هذه المحادثات تآمرهما على إثارة الفوضى في البحرين وبثها في قناة الجزيرة القطرية.

ويعتبر الإرهابي الهارب حسن سلطان رجل دين من قيادات الصف الأول في حزب الدعوة، ولعب دوراً تحريضياً كبيراً في منتصف التسعينيات، كما كان عضواً برلمانياً هرب إلى لبنان في العام 2011 خوفاً من إلقاء القبض عليه.

ويقيم الإرهابي الهارب حسن سلطان في لبنان برعاية تنظيم حزب الله الإرهابي، ويتردد كثيراً على زيارة العراق ويستلم أموالاً من الحزب ينفقها على البحرينيين الهاربين والمطلوبين، وهو عضو بجمعية الوفاق المنحلة والتي دأبت قناة الجزيرة كثيراً على استضافة أعضائها ونقل أخبارهم، ما يؤكد بأنها ليست قناة مستقلة بل مرتبطة بسياسة الحكومة القطرية.

وتعتبر مملكة البحرين من أكثر الدول التي تضرّرت من التآمر القطري والنهج المتطرف الذي تتبعه الدوحة في التعامل مع جيرانها الخليجيين، إذ عانت المملكة من التآمر عليها من دعم للمخربين وللمنظمات التي تستهدفها، إلى جانب حملات التشويه الإعلامية التي مارستها قطر عبر ذراعها الإعلامية تجاه مملكة البحرين.

وارتكبت قطر مجموعة من الأخطاء في حق مملكة البحرين على خلفية مواقفها الداعمة للتطرف والأحداث التي شهدتها مملكة البحرين في العام 2011 وبثها الفتنة عبر دعم المخربين ودفاع قناة الجزيرة القطرية عنهم، إضافة إلى تحريضهم على مملكة البحرين والتدخل في الكثير من شؤونها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات