لقاء إماراتي سعودي بحريني تركي يبحث تطورات الأزمة

التقى سفيرا الإمارات والمملكة العربية السعودية والقائم بأعمال سفارة مملكة البحرين المعتمدين لدى تركيا، أمس، بوزير الخارجية التركي مولود جاويش أغلو.

وأوضحوا للوزير الإجراءات والخطوات التي قامت بها الدول الثلاث حول قطع العلاقات الدبلوماسية والقنصلية مع دولة قطر في ضوء التزامات الدول الثلاث بمحاربة الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله ومكافحة التطرف وأدوات نشره وترويجه، وأنه نتيجة لاستمرار انتهاك السلطات في الدوحة للالتزامات والاتفاقات الموقعة منها، المتضمنة التعهد بعدم دعم أو إيواء عناصر أو منظمات تهدد أمن الدول.

وتجاهلها الاتصالات المتكررة التي دعتها للوفاء بما وقعت عليه في اتفاق الرياض عام 2013 وآليته التنفيذية والاتفاق التكميلي عام 2014، ما عرّض الأمن الوطني لهذه الدول للاستهداف بالتخريب ونشر الفوضى من قبل أفراد وتنظيمات إرهابية مقرها دولة قطر، أو مدعومة منها، وأن الدول الثلاث لن تتوانى عن التصدي لهذه المحاولات وستقف سدا منيعا أمام أي تصرّف يستهدف أمنها الوطني واستقرار شعوبها.

وأكد السفيران والقائم بالأعمال لوزير الخارجية التركي حرص المملكة والإمارات والبحرين على مصلحة الشعب القطري، وألا يتضرر من جراء ممارسات حكومته، فشعب قطر هو امتداد طبيعي وأصيل لإخوانه في دول الخليج العربي، وجزء من جذوره ونسيجه الاجتماعي، وقد حرصت هذه الدول على مراعاة الحالات الإنسانية للأسر المشتركة فيما بين قطر ودولهم.

وقد استمع السفراء من وزير الخارجية التركي إلى تقييم الحكومة التركية والدور والمساعي التي تبذلها لحل هذه الأزمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات