القرضاوي خارج «مجمع الفقه»

أنهت «رابطة العالم الإسلامي» عضوية يوسف القرضاوي، أحد أبرز الرجال المقربين من جماعة الإخوان المسلمين والمقيم في قطر، في «مجمع الفقه الإسلامي» في جدة وذلك على خلفية إدراجه في قائمة الإرهاب.

وقالت الرابطة في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية إنها تؤيد القائمة التي أصدرتها المملكة العربية السعودية ومصر ودولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين.

وأضافت إنها اتخذت بناء على ذلك «قراراً بإنهاء عضوية يوسف القرضاوي في المجمع الفقهي الإسلامي» التابع لها، معتبرة أن القائمة تؤكد التزام المملكة السعودية «وشقيقاتها بمحاربة الإرهاب ومحاصرة مصادر تمويله ودعمه».

وتضم القائمة 59 شخصاً و12 كياناً، بينهم القرضاوي. وقالت الدول التي أصدرت القائمة إن الأشخاص والكيانات مرتبطون بقطر التي تدعم الإرهاب، ويخدمون أجندات مشبوهة.

ورابطة العالم الإسلامي منظمة عالمية مقرها مدينة مكة وتقوم بالدعوة للإسلام وشرح مبادئه وتعاليمه. أما مجمع الفقه فيضم فقهاء وعلماء ومفكرين من أنحاء العالم الإسلامي لدراسة مشكلات الحياة المعاصرة والاجتهاد فيها، بحسب موقع المجمع.

وأدى الداعية المتشدد، يوسف القرضاوي، دوراً محورياً في ترويج سياسات قطر القائمة على نشر الفوضى في المنطقة، فلم يتردد في تقديم فتاوى جاهزة على المقاس لدعم تنظيم الإخوان وتمكينه من السلطة.

وكان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، قد استقبل قبل أيام يوسف القرضاوي على مأدبة إفطار رمضانية، وقبّل رأسه على مرأى من الكاميرات، في خضم الأزمة التي تعصف بعلاقات الدوحة مع جيرانها العرب. الرياض - وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات