صندوق النقد: المخاطر ترتبط بمدى عمق تعطيل التجارة والتدفقات المالية

إطالة أمد الأزمة يكلف الاقتصاد القطري باهظاً

■ مطار حمد الدولي في الدوحة يبدو خالياً من الركاب والمسافرين أمس | أ ف ب

أكد تقرير نشرته مجموعة أكسفورد اكونوميكس أمس أن استمرار الحظر المفروض على قطر سيكون ثمنه باهظاً على اقتصادها.

وأشار التقرير إلى زيادة درجة الإحباط من السياسة القطرية، بحيث تجاوزت الإجراءات استدعاء السفراء. فقد أغلقت منافذ النقل الجوي والبحري بما فيها استخدام المجال الجوي.وتراجعت السندات الدولارية السيادية القطرية استحقاق 2026 لأدنى مستوى في نحو 3 أشهر نحو 0.7 سنت وفقاً لبيانات تريدويب بعد خفض التصنيف الائتماني.

تراجع جودة الائتمان

وتوقعت وكالة موديز للتصنيف الائتماني العالمية أن تنخفض جودة الائتمان في قطر، مع استمرار التوترات مع دول مجلس التعاون الخلیجي. وقالت الوكالة في تعليق ضمن تقريرها أمس إن الخلاف بين قطر ودول أخرى في منطقة الخليج قد يؤثر «سلباً» في البنوك القطرية.

وأضافت الوكالة العالمية للتصنيف: جاءت التوترات الأخيرة في وقت كان فيه اعتماد البنوك القطرية على التمويل الأجنبي «مرتفعاً»، متوقعة ارتفاع تكاليف تمويل البنوك لإصدار أدوات الدين التي تمثل حالياً نحو 11 % من إجمالي المطلوبات الأجنبية للبنوك.وأفادت الوكالة بأن هناك خطراً من سحب ودائع غير المقيمين في المصارف القطرية.

وتشكل نحو 43 % من إجمالي المطلوبات الأجنبية وتصل نسبة التسهيلات الائتمانية 46 %.وقالت الوكالة إلى أن جزءاً كبيراً من مصادر المطلوبات الأجنبية، يأتي من دول مجلس التعاون الخليجي، ما يمثل ضغطاً على السيولة في حال تصاعد التوترات التي قد تشمل فرض قيود على تدفقات رأس المال.

وأوضحت موديز في تعليقها، إن هذا الصدع بين قطر وجيرانها هو الأسوأ منذ إنشاء مجلس التعاون الخليجي عام 1981، وله تأثيره السلبي في الاقتصادات الإقليمية، وثقة الأعمال التجارية وفرص نمو الائتمان للمصارف الخليجية.

وقالت مصادر مصرفية لرويترز أمس إن مصرف قطر المركزي طلب من البنوك التجارية تقديم معلومات تفصيلية ومنتظمة بشأن تداولات النقد الأجنبي لديها والسحب على الودائع والتحويلات.

وقالت المصادر إن البنك المركزي طلب من البنوك أيضاً توفير معلومات بشأن تداول النقد الأجنبي يومياً لديها وبيان يومي لعمليات السحب والتحويلات من الودائع التي لا تقل قيمتها عن عشرة ملايين ريال (2.7 مليون دولار) ومعلومات يومية بشأن سحب السيولة والودائع. وأشارت المصادر إلى أن البنك المركزي كان يطلب من البنوك مثل هذه المعلومات شهرياً.

صندوق النقد

وقال صندوق النقد الدولي إن من المبكر جداً تقييم الأثر الاقتصادي الذي سيلحق بقطر جراء الأزمة. وقال المتحدث باسم الصندوق جيري رايس للصحفيين «الأثر الاقتصادي على قطر والمنطقة سيتوقف على مدى عمق تعطيلات التجارة والتدفقات المالية ومدى استمراريتها ومدى تأثر الثقة».

نقص المواد الغذائية

كما ان القيود المفروضة على استيراد المصادر والمعدات سيهدد التزامات البناء الخاصة بكأس العالم 2022 محرك النمو الرئيسي للاقتصاد في المدى المتوسط. وبدورها قالت محطة «سي ان ان نيوز» لقد تحولت بالفعل إلى سنة صعبة بالنسبة للخطوط الجوية القطرية، أما الآن فقد ازدادت الأمور سوءاً.

ووفقاً لـ«روب واتس» العضو المنتدب لـ«أيروتاسك» شركة استشارت الطيران العالمية، فهي تخدم 18 وجهة في دول الخليج مشكلة 18% من استطاعة الشركة المقعدية الكلية.

ارتفاع تكلفة التأمين

وارتفعت تكلفة التأمين على الديون السيادية القطرية من مخاطر التخلف عن السداد ارتفاعاً حاداً صباح أمس بعد خفض التصنيف الائتماني للبلاد بسبب أزمتها الدبلوماسية مع دول عربية أخرى. وبلغت عقود مبادلة مخاطر الائتمان القطرية لأجل خمس سنوات 89 نقطة، وهو أعلى مستوى لها منذ مطلع ديسمبر من العام الماضي.

* «المركزي القطري» يطلب من البنوك تقارير يومية عن تداولات العملة والسحب

* ارتفاع حاد في تكلفة التأمين على ديون قطر بعد خفض التصنيف الائتماني

* السندات السيادية استحقاق 2026 تتراجع لأدنى مستوى في 3 أشهر

* «موديز»: جودة الائتمان القطري ستنخفض إذا استمرت التوترات مع الدول الخليجية

* الأزمة ذات أثر مالي بارز يرفع تكاليف التمويل لحكومة قطر وكياناتها الأخرى

* القيود المفروضة على الاستيراد ستهدد التزامات البناء الخاصة بكأس العالم



 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات