بورصة قطر تواصل النزيف وتخسر 14 مليار دولار

استمرت بورصة قطر في الهبوط للجلسة الثالثة على التوالي منذ أن قطعت الإمارات والسعودية ومصر والبحرين ودول أخرى العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة، وسط ضغوط بيع مكثفة على معظم الأسهم بسبب مخاوف المستثمرين من تدهور أوضاع الاقتصاد.

وانخفض المؤشر العام القطري أمس بنسبة 1.04% أو ما يعادل 94 نقطة ليهبط دون حاجز 9 الاف نقطة وصولا إلى 8965.01 نقطة وهو أدنى مستوى له في 16 شهراً ونصف، بعد أن فشلت مشتريات المؤسسات المحلية في دعم السوق وإعادة توازنه.

ووفق حسابات «البيان الاقتصادي»، اقتربت خسائر السوق من 10% على مدار الثلاث جلسات الماضية منذ قطع العلاقات، فيما خسر رأس المال السوقي للأسهم نحو 50.4 مليار ريال (13.8 مليار دولار) ليصل إلى 482 مليار ريال (132 مليار دولار).

وواصلت الأسهم القطرية في نزيف خسائرها وهبط «مصرف قطر الإسلامي» أمس بنسبة 8.15% و«الخليج للمخازن» بنسبة 7% و«قطر للوقود» بنسبة 4.81% و«مجموعة المستثمرين» بنسبة 3.61% و«زاد القابضة» بنسبة 2.6%. واستمرت مشتريات الأفراد والمؤسسات القطرية على الأسهم في محاولة لدعم الأسواق لكنها فشلت في ذلك، وبلغت مشتريات الأفراد نحو 245.7 مليون ريال، فيما بلغت مشتريات المؤسسات 152.4 مليون ريال.

وقال المحلل المالي عمرو حسين، إن البورصة القطرية واصلت التهاوي في ظل استمرار الأزمة وعدم وجود بوادر على انفراجها مع تمسك قطر بموقفها الداعم للإرهاب.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات