تشكيل ائتلاف المعارضة القطرية ودعوة تميم إلى التنحي

صورة

بدأت المعارضة القطرية سعيها بهدف الإطاحة بنظام الحكم الحالي في الدوحة مع حصولها على كم هائل من الوثائق السرية، وسط تسريبات عن تمويل الدوحة معارضاً سعودياً بهدف الإساءة للمملكة العربية السعودية، وتعيين العربي الإسرائيلي عزمي بشارة مستشاراً في الديوان الأميري القطري بدرجة وزير.

وأعلن أفراد من أبناء عائلة آل ثاني في قطر عن تأسيس ائتلاف المعارضة القطرية في جنيف بهدف الإطاحة بنظام الحكم الحالي، نظراً إلى سوء استخدامه للسلطة، وخاصة بعد اعتقال الشيخ سعود بن ناصر آل ثاني من قبل السلطات القطرية، ووضعه رهن الإقامة الجبرية ومصادرة مُتعلقاته كافة.

وكشف الائتلاف المعارض حيازته أكثر من 1648 وثيقة تم تسريبها عبر مصادر خاصة من أجهزة الدولة القطرية تتضمن معلومات في غاية الأهمية، سيتم نشرها في الساعات المقبلة عبر وسم «#تسريبات_قطر».

وذكر مستشار ائتلاف المعارضة القطرية د. سلطان بن جبر، كما عرّف بنفسه عبر حسابه الرسمي على موقع «تويتر»، أن تأسيس الائتلاف والمطالبة بتنحي تميم جاءا رداً على إساءة النظام القطري لاستخدام السلطة، مطالباً بتفعيل حملة عبر «تويتر» من خلال هاشتاغ «#تنحي_تميم» ليحقق الائتلاف أهدافه.

كما كشف الائتلاف عن وثيقة خطيرة عن دعم وزارة الخارجية القطرية لمعارضين سعوديين عبر مواقع التواصل الاجتماعي لشن حملات إعلامية على المملكة. ونشر وثيقة صادرة عن سفارة الدوحة في لندن عن صرف إعانة مالية للمدعو «غانم حمود المصارير الدوسري» الذي يقوم بنشاطات تمولها الدوحة للهجوم على المملكة العربية السعودية، وهو الطلب الذي تمت الموافقة عليه في مايو الماضي، وذلك عقب موافقة سعد محمد سعد التميمي، مدير إدارة الشؤون المالية والإدارية في سفارة قطر بلندن.

كما نشر ائتلاف المعارضة القطرية قرار أمير قطر تميم بن حمد تعيين عضو الكنيست الإسرائيلي السابق عزمي بشارة مستشاراً في الديوان الأميري القطري بدرجة وزير.

كما نشرت وثيقة أخرى تشير إلى توجيهات بإطلاق النار على السفن، حتى المدنية منها، القادمة من اتجاه الدول الخليجية، بينما إعطاء الأمان للسفن القادمة من اتجاه المياه الإيرانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات