«فيتش»: تأثيرات المقاطعة الدبلوماسية وخيمة

هبط الريال القطري مقابل الدولار الأميركي في السوقين الفورية والآجلة أمس، بسبب المخاوف إزاء الأثر الاقتصادي على قطر في الأمد الطويل بعد أن قطعت السعودية والإمارات العربية المتحدة العلاقات معها.

وبلغ سعر بيع الدولار 3.6470 ريالات في السوق الفورية وهو أدنى مستوى منذ يونيو 2016 أي خلال عام كامل، وفقا لبيانات تومسون رويترز. ويربط البنك المركزي الريال القطري عند 3.64 ريالات للدولار ويسمح بتقلبات محدودة حول هذا المستوى.

وجرى تداول العقود الآجلة استحقاق عام للدولار مقابل الريال منخفضة 275 نقطة، مقارنة مع إغلاق أمس الأول البالغ 250 نقطة ومستويات عند نحو 180 نقطة أساس قبل اندلاع الأزمة الدبلوماسية.

والمستويات الجديدة لا تشير حتى الآن إلى ضغوط كبيرة لخفض قيمة الريال عن مستوى الربط مع الدولار. وتنطوي العقود الآجلة استحقاق عام واحد على خفض لقيمة الريال بما يقل عن واحد بالمئة خلال الاثني عشر شهرا القادمة.

من جهة أخرى، توقفت بعض البنوك السريلانكية عن شراء الريال القطري أمس قائلة إن نظيراتها في سنغافورة نصحتها بعدم قبول العملة القطرية، وذلك بعد يوم من قطع أكبر قوى عربية علاقاتها مع الدوحة.

وأبلغ متعاملون في أربعة بنوك محلية خاصة رويترز أنهم توقفوا عن شراء الريال القطري.

وقال متعامل كبير في العملة في أحد هذه البنوك لرويترز «البنوك في سنغافورة طلبت منا عدم شراء الريال القطري».

وذكر متعامل من بنك حكومي أن المتعاملين ينتظرون توجيهات البنك المركزي بشأن الريال القطري. وكان البنك يشتري الريال مقابل 39.09 روبية سريلانكية في السابق مقارنة مع 39.40 في إغلاق الاثنين.

وأضاف «هناك تعديل في (سعر) الريال القطري بعد توقف بعض البنوك عن شرائه».

وأبلغ مسؤولون في المطار الرئيسي في البلاد رويترز أن الركاب شكوا من أن البنوك في المطار توقفت عن شراء الريال القطري.

وأظهرت بيانات البنك المركزي أن ما بين نحو 50 و60 ألف سريلانكي غادروا في كل عام من العامين الماضيين للعمل في قطر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات