فلسطينيون لـ «البيان»:الدوحة دخلت معركة خاسرة

اعتبر مسؤولون ومحللون فلسطينيون، أن قطر فتحت النار على نفسها، ودخلت معركة خاسرة، بشقها الصف الخليجي والعربي، استجابة للأطماع والإغراءات الإيرانية، وداعمي الإرهاب في المنطقة.

وفي هذا الإطار، قال المحلل السياسي نظير مجلي، إن السياسة القطرية، مبنية على منهجية غامضة ومتناقضة، فهي تنطوي على الصعود السريع والنزول المفاجئ، ما يدخلها في إشكالية مع أشقائها العرب، مشيراً إلى أن هناك مبالغة في المواقف القطرية تجاه إيران على وجه الخصوص.

وأضاف في تصريحات لـ«البيان»: «المواقف القطرية تحفل بالعديد من التناقضات، فهي تقيم علاقات مع إيران وإسرائيل، ومع حماس والسلطة الفلسطينية، ومع العرب وخصومهم»، لافتاً إلى أن علاقاتها مع دول مثل إيران، ومنظمات بعينها، يجب أن تكون في إطار معين، يحترم الدستور الخاص بدول مجلس التعاون الخليجي، لكنها بحيادها عن هذا الخط، خلقت لنفسها أزمة، أفضت أخيراً إلى قطع العلاقات معها.

بدوره، قال الكاتب والمحلل السياسي، طلال عوكل، إن قطر حاولت لعب دور إقليمي يكبر حجمها بكثير، من خلال محاولات الخروج عن القرارات التي أفضت إليها قمم الرياض، لكنها لم تتمكن من ذلك، إذ لا تتوافر لديها القدرة على تحمل تبعات هذا الموقف، إضافة إلى افتقارها للخيارات والبدائل، وقد بلغ هذا التقاطع مع الموقف العربي ذروته، عندما اتجهت باتجاه إيران التي يعلم الجميع دورها في إذكاء الفتنة، والصراع الطائفي في المنطقة العربية.

وأضاف: «لم يكن من المنطق أبداً، أن تلجأ قطر لرفع مستوى التوتر مع شقيقاتها في دول الخليج العربي، علاوة على استهتارها تجاه ردود الفعل المحتملة، لا سيما وأن قطر تعتقد خاطئة، بأن الولايات المتحدة، محكومة لحاجتها إلى القواعد العسكرية فيها، الأمر الذي يحول دون اتخاذها إجراءات عقابية بحقها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات