محمد يوسف: قطع العلاقات جاء حمايةً لدولنا من التدخلات القطرية

قال محمد يوسف رئيس جمعية الصحفيين في الإمارات، في مداخلة هاتفية مع قناة النيل المصرية، إن مواقف قطر بعد ما سمي بالربيع العربي كانت مضرة بمصر ودول الخليج، ولم تلتزم الدوحة بأي من بنود اتفاقية الرياض الموقعة في العام 2014، بل تمادت وبعد أن تدعم الإخوان المسلمين فقط وبعض التنظيمات الإرهابية في كل من سوريا والعراق وليبيا، ذهبت لدعم التنظيمات المذهبية في اليمن وفي العراق.

وأضاف أن قرار قطع العلاقات مع قطر جاء لحماية دولنا من التدخلات القطرية والتمويل القطري، ولدى دولنا أدلة مؤكدة لم تعلن بأن قطر تعمل على زعزعة الأمن في هذه الدول، وأكد أن مصر تأذت كثيرا في السنوات الخمس الأخيرة من قطر ولم تقطع علاقاتها، ونحن في دول الخليج تأذينا من قطر ولم نقطع علاقتنا، والآن نقطع العلاقات منعا للتمادي القطري.

وقال رئيس جمعية الصحفيين إن قطر أخطأت في قراءة الرسالة الواضحة من دول الخليج، نحن صدورنا واسعة، نحن صبرنا طويل، ولكن عندما تصل الأمور إلى تهديد أراضينا وتهديد مواطنينا والعبث بأمننا من التفجيرات ومن معسكرات درنة وتدريب الخارجين على النظام في مصر في الصحاري الليبية هذه الأعمال تضر بأراضينا وسمعتنا.

وأكد يوسف "أننا في دول الخليج امتدادنا في مصر، وماذا ترد قطر من مصر؟ وماذا تريد من دول الخليج؟ هل تريد أن تحدث الفوضى بأن تقف معنا اسما في تحالف عربي ضد الحوثيين وتهرب الأموال والسلاح للحوثيين وللقاعدة ولجماعة الزنداني متمثلة في جماعة الإصلاح "الإخوان المسلمين" الذين قتلوا شبابنا في عدن بعمليات إرهابية وهؤلاء جاؤوا بالسلاح من قطر وهذا ثابت. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات