سيارة محملة بذخائر تنفجر في حي مياس وتقتل شخصين

الإمارات تستنكر الجريمة الإرهابية بالقطيف

مارة متجمعون أمام مكان وقوع الانفجار الإرهابي في القطيف العربية

استنكرت دولة الإمارات التفجير الإرهابي الذي استهدف الأمن والاستقرار في مدينة القطيف في المملكة العربية السعودية الشقيقة. ونددت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها أمس، بهذا العمل الإرهابي المجرم الذي سعى إلى زعزعة الأمن والاستقرار الذي تنعم به السعودية.

وثمّنت الوزارة الجهود التي تقوم بها المملكة في التصدي للإرهاب بكل صوره وأشكاله، مؤكدة وقوف دولة الإمارات التام إلى جانب المملكة وتأييدها الكامل كل الإجراءات التي تتخذها ضد التطرف والإرهاب. وأكدت أن أمن المملكة العربية السعودية واستقرارها يمثلان الركيزة الأساسية لأمن الخليج العربي ودوله.

وشهدت محافظة القطيف شرق السعودية أمس قبيل صلاة المغرب، انفجار سيارة كانت متوقفة في منطقة مياس. وأفادت المعلومات عن وقوع قتيلين، مشيرة إلى أن الجثتين تعودان لاثنين من المطلوبين في العوامية. بدورها، أفادت مصادر مطلعة عن أنّ الانفجار وقع في سيارة محملة بذخائر ومتفجرات كان الإرهابيون ينوون نقلها إلى العوامية للإمداد، وقد شوهدت جثتان داخل السيارة. وأضافت المصادر أنّ الجثتين تعودان لمطلوبين أمنياً هما فاضل ومحمد الصويمل، في حين سجل هروب عدد من المطلوبين، من ضمنهم فاضل آل حمادة. وأظهرت مقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، النيران وقد اشتعلت في سيارة، فيما أكدت العديد من الحسابات أنّ الانفجار صاحبه صوت إطلاق رصاص.

وسارعت الجهات الأمنية إلى تطويق المنطقة، فيما هرعت في الحال فرق الدفاع المدني. ولفت البعض إلى أنّ الانفجار وقع بالقرب من مسجد الشيخ حسين العمران الذي سبق أن تم استهدافه بعملية إرهابية رمضان الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات