صحيفة أميركية: الغضب الخليجي يكشف الحجم الحقيقي للدوحة

Ⅶ واشنطن ــ وكالات

قالت صحيفة "ستاندرد" الأميركية، إن ضعف موقف قطر في مواجهة الضغط الخليجي عليها لتصحيح مواقفها المنحازة لإيران ورعاية الإرهاب، أثّر بقوة في صورتها السياسية والاقتصادية، وعزّز شكوك الصناديق الاستثمارية الدولية تجاه استقرار البلاد وآفاقها الاقتصادية.

وأعطت "ستاندرد" مثالاً حياً على اهتزاز الثقة بالوضع القطري، في تدافع المستثمرين للتخلص من الأسهم في بورصة الدوحة، حيث بلغ إجمالي المبيعات الأجنبية في يوم واحد 34.6 مليون ريال، ما أطاح بمؤشر البورصة يوم 21 مارس بنسبة 0.5% وهو التراجع الأكبر منذ 12 مارس الماضي.

ونقل موقع «ستاندرد» الإخباري عن الخبير بالشؤون الخليجية في جامعة جورج تاون، بول سوليفان، قوله: «إن الغضب الخليجي على الدوحة بسبب موقفها المنحاز لإيران ودعمها للإخوان والإرهاب، أعاد قطر إلى حجمها الحقيقي كونها تلاكم بما يتجاوز وزنها وقدرتها على الاحتمال».

نمو مهدد

ونقلت الصحيفة عن مدير صندوق «جي أم بي أتش» في فرانكفورت، قوله إن وكالات التصنيف الدولية التقطت حالة الانكشاف التي وقعت بها قطر، وأعادت تقييم قدرتها على التوازن والاستقرار.

وأعطى الصندوق مثالاً على ذلك بخفض وكالة «موديز» للتصنيف الائتماني لقطر، نظراً للضبابية التي أضحت تحيط باستدامة نموذجها للنمو خلال السنوات القليلة المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات