روسيا تطلق صواريخ كروز على أهداف لـ«داعش» قرب تدمر

المعارضة السورية تدحر ميليشيات إيرانية في ريف حمص

صاروخ أطلقته القوات الروسية لضرب أوكار داعش في تدمر | رويترز

انتزع مقاتلو المعارضة السورية مواقع من قبضة ميليشيات إيران في ريف حمص، وفيما أطلقت روسيا صواريخ كروز من البحر المتوسط على أهداف لتنظيم داعش في تدمر، بدأت واشنطن تسليم المقاتلين الأكراد أسلحة تمهيداً لبدء معركة الرقة، ما أثار حفيظة تركيا.

وسيطرت فصائل من الجيش السوري الحر أمس، على مواقع للميليشيات الإيرانية وقوات النظام السوري في ريف حمص الشرقي ضمن البادية السورية. وقالت مصادر عسكرية في الجيش الحر، إنّ مقاتلين من الجيش الحر سيطروا على مواقع لميليشيات إيران قرب منطقتي حاجز ظاظا والسبع بيار، بعد اشتباكات عنيفة سقط خلالها قتلى لقوات النظام والميليشيات الإيرانية.

وتأتي المعارك ضمن ما أطلقت عليه فصائل الجيش الحر معركة «الأرض لنا»، التي تهدف إلى صدّ ما وصفته الخطر الإيراني - العراقي عن منطقة البادية، ومنع وصول الميليشيات إلى معبر التنف على حدود العراق.

صواريخ روسية

في الأثناء، قالت وزارة الدفاع الروسية أمس، إن سفينة حربية وغواصة روسيتين أطلقتا أربعة صواريخ كروز من البحر المتوسط على أهداف لتنظيم داعش قرب مدينة تدمر. ونفذت الفرقاطة «ادميرال ايسن» والغواصة «كراسنودار» الضربة التي قالت وكالات أنباء روسية إنها الأولى من نوعها منذ نوفمبر الماضي واستهدفت متطرّفين وعتاداً للتنظيم في منطقة شرقي تدمر.

وقالت الوزارة إن العتاد والقوات التي استهدفتها الضربة كان التنظيم قد نشرها من قبل في الرقة، مضيفة: «تمّ تدمير جميع الأهداف». وأوضحت الوزارة أنّ روسيا حذّرت الولايات المتحدة وتركيا وإسرائيل قبل إطلاق الصواريخ. إلى ذلك، أظهرت صور نشرها مدونون أتراك على مدونتهم «بوسفوروس نيفال نيوز» أمس، سفينة روسية في الطريق إلى سوريا تعبر مضيق البوسفور حاملة شحنة من الشاحنات العسكرية.

تسليح أكراد

على صعيد آخر، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أنّ الولايات المتحدة باشرت تسليم أسلحة إلى المقاتلين الأكراد الذين يحاربون تنظيم داعش شمال سوريا.

وقال الناطق باسم البنتاغون ادريان رانكين -غالواي في تصريح صحافي: «بدأنا تسليم أسلحة خفيفة وآليات إلى الأكراد في قوات سوريا الديموقراطية، قبل الهجوم الجاري التحضير له على الرقة. وأشار غالواي إلى أنّ من بين الأسلحة التي تسلمها المقاتلون الأكراد بنادق كلاشنيكوف ورشاشات من أعيرة صغيرة.

وعلى الفور، حذّر وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو أمس، من تسليم واشنطن أسلحة إلى المقاتلين الأكراد في سوريا، معتبراً أنّ ذلك أمر بالغ الخطورة. وأضاف أوغلو أنّ هذه الإجراءات في غاية الخطورة على وحدة وسيادة أراضي سوريا، مضيفاً أنّ هذه الأسلحة يمكن أن تستخدم ليس فقط ضد تركيا بل كل الإنسانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات